25 أيلول سبتمبر 2011 / 15:27 / منذ 6 أعوام

ملك السعودية يمنح النساء حق الترشح والانتخاب وعضوية مجلس الشورى

(لإضافة مقتبسات من الملك وتفاصيل)

من اسماء الشريف

جدة (السعودية) 25 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز اليوم الأحد إن المرأة السعودية ستحصل على الحق في التصويت والترشح في الانتخابات.

وفي خطاب استمر خمس دقائق قال الملك عبد الله ان النساء سيشاركن ايضا في الدورة القادمة لمجلس الشورى غير المنتخب والذي ينظر القوانين لكنه لا يملك سلطات ملزمة.

وقال الملك عبد الله في خطابه الذي القاه امام مجلس الشورى ”لأننا نرفض تهميش دور المرأة في المجتمع السعودي في كل مجال عمل وفق الضوابط الشرعية وبعد التشاور مع كثير من علمائنا في هيئة كبار العلماء وآخرين من خارجها والذين استحسنوا هذا التوجه وأيدوه لقد قررنا الآتي... مشاركة المرأة في مجلس الشورى عضوا اعتبارا من الدورة القادمة وفق الضوابط الشرعية.“

واستطرد ”اعتبارا من الدورة القامة يحق للمرأة أن ترشح نفسها لعضوية المجالس البلدية... ولها الحق كذلك في المشاركة في ترشيح المرشحين بضوابط الشرع الحنيف.“

وينظر إلى حقوق المرأة على انها اختبار لمدى رغبة الحكومة في الاصلاح السياسي والاجتماعي.

ورحبت وجيهة الحويدر الكاتبة السعودية والناشطة في مجال حقوق المرأة بهذه الخطوة وقالت انها تعني ان صوت المرأة السعودية سيسمع أخيرا.

وقالت الحويدر ان الوقت قد حان لإزالة حواجز اخرى مثل السماح للنساء بقيادة السيارات من أجل السماح لها بالعيش بشكل طبيعي دون وصاية صارمة من الرجال.

ولم يتطرق العاهل السعودي إلى مسألة السماح للنساء بقيادة السيارات. وعلى الرغم من عدم وجود قانون مكتوب يحرم المرأة من قيادة السيارة لا يسمح لها بالحصول على ترخيص بالقيادة وهو ما يمثل حظرا عمليا عليها.

وتحتاج المرأة السعودية إلى محرم من أقاربها الذكور لتسافر إلى الخارج او العمل أو حتى للخضوع لعمليات جراحية بعينها.

وقرأ الملك عبد الله الذي دخل إلى قاعة مجلس الشورى متكئا على عصاه جزء من خطاب أطول كان معدا سلفا ونشرته السلطات كاملا فيما بعد.

وتضمن الجزء الذي لم يقرأه الملك عبد الله الذي يعتقد ان عمره نحو 88 عاما اشارة إلى السياسة الخارجية السعودية بما فيها دعم المملكة للخطة التي رعاها مجلس التعاون الخليجي لنقل السلطة في اليمن.

ويسعى الملك عبد الله منذ وقت طويل إلى اجراء اصلاحات حذرة لكن هذه الخطوات تتم بتدرج بطئ في بلد يعارض فيه رجال الدين المحافظون وشخصيات بارزة في الاسرة المالكة حتى التغييرات البسيطة.

وبنى الملك عبد الله جامعة جديدة مختلطة وشجع المرأة على المزيد من المشاركة في سوق العمل.

وعلى الرغم من الدعوات التي انتشرت على الشبكات الاجتماعية على الانترنت إلى الخروج في احتجاجات خلال احتجاجات الربيع العربي التي اجتاحت الشرق الاوسط وشمال افريقيا كانت المظاهرات الوحيدة التي تستحق الذكر هي تلك التي شهدتها المنطقة الشرقية حيث تعيش الأقلية الشيعية في السعودية.

ودعا الناشطون في السعودية كثيرا إلى تمكين المرأة من مزيد من الحقوق.

وادت حملة شاركت فيها نساء هذا الصيف لخرق القانون السعودي بقيادة السيارات في شوارع المملكة إلى قيام السلطات باعتقال عدد منهن.

وتجري السعودية ثاني انتخابات في تاريخها الحديث يوم الخميس على مقاعد في المجالس البلدية لكن منتقدين لأسرة آل سعود يقولون ان الانتخابات التي يقتصر التصويت فيها على الرجال صورية.

ويقول انصار الملكية المطلقة ان الانتخابات تمنح السعوديين دورا اكبر في السياسة لكن المنتقدين يقولون ان الانتخابات تجري فقط على نصف المقاعد في مجالس لا تملك الكثير من السلطات.

ويعين الملك بالكامل اعضاء مجلس الشورى الذي يدرس القوانين ولا يملك حق الاعتراض او ادخال تغييرات عليها.

وقالت نائلة العطار التي نظمت حملة ”بلدي“ التي دعت إلى مشاركة النساء في انتخابات المجالس البلدية انه بغض النظر عن مدى فاعلية هذه المجالس فمشاركة النساء فيها امر ضروري. وقالت ان مشاركة المرأة ربما ترتبت عليها تغييرات اخرى.

واضافت انها تعتقد ان هذه خطوة لإشراك المرأة في الشأن العام وانها خطوة في طريق المزيد من القرارات ذات الصلة بالمرأة.

ا ج - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below