مبعوث الامم المتحدة يبحث مع المعارضة الليبية أفكارا لإنهاء الحرب

Mon Jul 25, 2011 3:13pm GMT
 

من رانيا الجمل

بنغازي 25 يوليو تموز (رويترز) - قال مبعوث الامم المتحدة الى ليبيا عبد الاله الخطيب والمجلس الوطني الانتقالي المعارض اليوم الاثنين انهما ناقشا بعض الافكار العامة لبدء عملية سياسية تضع نهاية للحرب لكن لم تطرح اي مبادرة محددة للنقاش.

تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تكثف فيه القوى الغربية الضغط الدبلوماسي والعسكري على الزعيم الليبي معمر القذافي لإجباره على التنحي.

وصرح الخطيب لرويترز عقب الاجتماع بأنه سيتوجه الى طرابلس غدا الثلاثاء لاستطلاع وجهات النظر هناك.

وقال محمود جبريل العضو البارز في المجلس الوطني الانتقالي ان المعارضة لن تقبل اي مبادرة لا تتضمن خروج القذافي من السلطة كخطوة اولى نحو السلام.

وفي اشارة اخرى فيما يبدو على تحركات نحو حل سياسي نقل عن مسؤول كبير بالمعارضة قوله ان القذافي يمكن ان يبقى هو وعائلته في ليبيا بشرط تخليهم عن السلطة.

ويتشبث القذافي بالسلطة رغم الحملة الجوية التي يشنها حلف الاطلسي منذ أربعة أشهر وصراع طال أمده مع معارضة تسعى لإنهاء حكمه المستمر منذ 41 عاما وسيطرت على أجزاء كبيرة من البلاد.

ويواصل الحلف استهداف قوات القذافي في أنحاء ليبيا حيث وجه ضربتين لأهداف في وسط طرابلس اليوم وتقول بريطانيا ان الحملة العسكرية لن تتوقف في شهر رمضان الذي يحل مطلع اغسطس آب المقبل. لكن الآمال تتزايد في التوصل إلى تسوية للحرب عن طريق المفاوضات.

وكان دبلوماسي اوروبي ذكر الاسبوع الماضي ان الخطيب سيحاول اقناع الطرفين المتحاربين في ليبيا بقبول خطة غير رسمية تشمل وقفا لاطلاق النار يعقبه تشكيل حكومة مؤقتة يقتسمون فيها السلطة مع استبعاد اي دور للقذافي.   يتبع