نائب نتنياهو يعبر عن "خيبة الأمل" من سلوك اوباما بشأن ايران

Sun Jan 15, 2012 3:34pm GMT
 

من دان ويليامز

القدس 15 يناير كانون الثاني (رويترز) - عبر مسؤول اسرائيلي رفيع عن خيبة امله في ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما اليوم الاحد قائلا ان "اعتبارات عام الانتخابات" هي سبب حذر الادارة الامريكية في اتخاذ العقوبات الصارمة التي طلبها المشرعون الامريكيون ضد إيران.

وبينما استخدمت واشنطن لهجة حازمة في الحديث عن البرنامج النووي الايراني وتهديدات طهران بوقف الملاحة في مضيق هرمز اذا تعرضت لعقوبات اشد صرامة اعطت العقوبات الامريكية الجديدة التي فرضت يوم 31 ديسمبر كانون الاول الرئيس الامريكي مساحة للمناورة فيما يتعلق بمدى العقوبات التي يفرضها على البنك المركزي وصادرات النفط.

وقارن موشيه يعلون نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي بين موقف الادارة الامريكية وموقف فرنسا وبريطانيا التي قال انهما "تتخذان موقفا حازما جدا وتفهمان ان العقوبات يجب ان تفرض فورا."

وقال يعلون لراديو اسرائيل "في الولايات المتحدة اقر مجلس الشيوخ قرارا بأغلبية مئة لواحد لفرض هذه العقوبات وفي الادارة الامريكية هناك تردد خوفا من ارتفاع اسعار النفط هذا العام نظرا لاعتبارات عام الانتخابات.

"فيما يتعلق بهذا الأمر هو يثير الاحباط في الوقت الحالي."

ويقول الرئيس أوباما انه عازم على حرمان طهران -- التي تؤكد دائما ان برنامجها النووي يستهدف اغراضا سلمية فقط -- من كل وسائل صنع قنبلة ذرية. ويركز مساعدوه على استخدام استراتيجية العقوبات في اطار التعاون مع القوى الاجنبية وكسب الدول التي تستورد النفط الايراني بدون احداث صدمات في أسواق النفط العالمية.

وتتناقض تصريحات يعلون عضو حزب ليكود اليميني الاسرائيلي الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مع إشادة وزير الدفاع ايهود باراك الشهر الماضي بما وصفه بحزم اوباما مع ايران.

وسعى اوباما -الذي يخوض الانتخابات القادمة أملا في الفوز بفترة رئاسية جديدة في مواجهة الجمهوريين الذين يتمتعون بثقل اكبر في التجمعات الانتخابية المؤيدة لاسرائيل- إلى زيادة رصيدة كصديق لاسرائيل على الرغم من علاقته الفاترة مع نتنياهو.   يتبع