الحوار الوطني في البحرين يقترح زيادة سلطات البرلمان

Mon Jul 25, 2011 3:30pm GMT
 

دبي 25 يوليو تموز (رويترز) - قالت وكالة انباء البحرين إن المشاركين في الحوار الوطني أقترحوا توسيع سلطات البرلمان المنتخب في المملكة.

ويهدف الحوار الذي اختتم أعماله أمس الأحد إلى اقتراح إصلاحات بعد حملة استمرت اربعة اشهر بدأت في مارس آذار الماضي لسحق احتجاجات استمرت اسابيع قادتها الأغلبية الشيعية في البلاد للمطالبة بدور أكبر في الحكومة.

لكن منتقدين قالوا إن نتائج الحوار لن يكون لها وزن كبير بعد انسحاب جمعية الوفاق الوطني الاسلامية أكبر جماعة شيعية معارضة في البحرين الأسبوع الماضي.

وقالت الوكالة إن النواب في الجلسة الختامية للحوار اتفقوا على منح المجلس المنتخب في البحرين سلطات تشريعية ورقابية أكبر. وكانت المعارضة قد شكت من ان مجلس الشورى الذي يعينه الملك يقيد نفوذ البرلمان المنتخب.

وقالت الوكالة إن هذه القرارات تعزز سلطات البرلمان المتعلقة بمراقبة انشطة الحكومة ومحاسبة الوزراء امام ممثلي الشعب المنتخبين.

ولم تذكر الوكالة أي معلومات عن كيفة زيادة سلطات البرلمان الرقابية او التشريعية لكن المسؤولين قالوا إن المقترحات سترفع إلى الملك هذا الأسبوع.

وانسحبت جمعية الوفاق من الحوار يوم الأحد الماضي شاكية من ان اراءها لا تؤخذ بجدية وانها غير ممثلة بشكل عادل. وانتقدت المسؤولين عن الحوار لإعطائهم الجماعات السياسية المعارضة 35 مقعدا فقط من مقاعد الحوار البالغ عددها 300 مقعد.

وقالت الحكومة إنها وزعت المقاعد بشكل عادل بحيث تمثل المجتمع البحريني بكامله حيث شمل الحوار مندوبين عن الحكومة وجماعات المعارضة والنقابات العمالية والجمعيات النسائية وغيرها.

وحاولت البحرين معالجة انتقادات دولية منها انتقادات من حليفتها الولايات المتحدة بشأن إدارتها للحملة ضد المحتجين. لكن الوفاق قالت إن الحوار كان عملا استعراضيا.   يتبع