مقابلة- الفلسطينيون يبقون كل الخيارات مطروحة في مبادرة الأمم المتحدة

Mon Sep 5, 2011 3:38pm GMT
 

من توم بيري

رام الله (الضفة الغربية) 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت مسؤولة فلسطينية إن الفلسطينيين لم يقرروا بعد كيف سيطرحون مبادرتهم للحصول على اعتراف بدولة فلسطينية في الأمم المتحدة هذا الشهر مما يظهر أن اليقين بشأن تفاصيل الخطة أقل مما أشير إليه في السابق.

وقالت حنان عشراوي العضو القيادي في منظمة التحرير الفلسطينية إن مبادرة الأمم المتحدة خطوة باتجاه "كسر القبضة الإسرائيلية حولنا والاحتكار الأمريكي لصنع السلام."

وحذرت أيضا من ردود إسرائيلية "هستيرية" على الخطوة الدبلوماسية مضيفة أن تقارير عن تدريب الجيش الإسرائيلي مستوطنين يهودا لمواجهة احتجاجات فلسطينية محتملة هو خطوة "قد تنفجر في وجوهنا جميعا."

وفي ظل جمود عملية السلام التي تدعمها الولايات المتحدة يتوجه الفلسطينيون إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك بهدف ترقية وضعهم الحالي في المنظمة ككيان مراقب.

ويقول الفلسطينيون إن هذه الخطوة محاولة لتعزيز موقفهم قبل أي استئناف لمحادثات السلام التي يسعون من خلالها للحصول على الاستقلال في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة.

وتنظر إسرائيل التي احتلت هذه الأراضي عام 1967 إلى المبادرة باعتبارها محاولة لتقويض شرعيتها. وتعارض الولايات المتحدة أوثق حلفائها هذه المبادرة قائلة إن المحادثات الثنائية وحدها هي التي تستطيع حل الصراع المستمر منذ عقود.

وقال مسؤولون فلسطينيون إنهم سيطلبون الحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة لفلسطين وهي خطوة يقول دبلوماسيون إنها ستدفع الولايات المتحدة لاستخدام حق النقض في مجلس الأمن وستؤدي لتوتر العلاقات مع واشنطن أحد المانحين الرئيسيين للسلطة الفلسطينية التي تعتمد على المساعدات.

وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية الشهر الماضي إن الرئيس محمود عباس سيقدم الطلب خلال الاجتماع.   يتبع