أوباما يدعو لوقف اطلاق النار في السودان

Wed Jun 15, 2011 3:36pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات وخلفية)

واشنطن 15 يونيو حزيران (رويترز) - حث الرئيس الامريكي باراك أوباما حكومة السودان اليوم الاربعاء على وقف عملياتها العسكرية في ولاية جنوب كردفان المضطربة ودعا لوقف إطلاق النار لانهاء العنف في الوقت الذي يستعد فيه جنوب السودان للانفصال في التاسع من يوليو تموز.

وقال أوباما في رسالة صوتية بثتها شبكة صوت أمريكا التي تمولها الحكومة "ليس هناك حل عسكري."

ويشتبك جيش شمال السودان مع جماعات مسلحة متحالفة مع الجنوب في ولاية جنوب كردفان وهي الولاية النفطية الرئيسية في الشمال ولها حدود مع جنوب السودان.

وقالت الامم المتحدة ان الغارات الجوية التي تشن على جنوب كردفان التي يعيش بها العديد من المقاتلين الذين انحازوا للجنوب ضد الخرطوم في الحرب الاهلية قتلت نحو 64 شخصا وتسببت في نزوح عشرات الآلاف عن ديارهم.

وقال اوباما "على قادة السودان وجنوب السودان ان يتحملوا مسؤولياتهم ... على حكومة السودان منع حدوث اي تصعيد لهذه الازمة بوقف عملياتها العسكرية فورا بما في ذلك القصف الجوي والتشريد القسري وحملات الترويع."

وقالت الحركة الشعبية لتحرير السودان الحزب الرئيس في الجنوب ان جيش الشمال هو الذي تسبب في اشعال القتال بمحاولته نزع سلاح المقاتلين المتحالفين مع الجنوب قبل الانفصال. بينما اتهم الشمال جماعات المقاتلين بالمبادرة بالقتال.

وصوت الجنوبيون لصالح الانفصال في استفتاء اجري في يناير كانون الثاني تطبيقا لاتفاقية السلام الشامل عام 2005. وادت الحرب الاهلية السودانية إلى مقتل نحو مليوني شخص.

واثارت الخلافات بشأن ترسيم الحدود بين الشمال والجنوب وعدم التوصل إلى اتفاق بشأن تقاسم النفط والديون التوتر الذي القى بظلاله على الانفصال الرسمي للجنوب.   يتبع