طائرات يمنية تقصف الجنوب وقائد عسكري يحذر من أزمة إقليمية

Tue Jul 5, 2011 3:45pm GMT
 

من محمد الغباري ومحمد مخشف

صنعاء/عدن 5 يوليو تموز (رويترز) - قصفت طائرات حربية يمنية مدنا جنوبية يسيطر عليها متشددون اليوم الثلاثاء بينما دعا قائد عسكري رفيع في مقابلة تلفزيونية إلى تدخل أجنبي للمساعدة في تجنب أزمة أمنية إقليمية.

وما زالت البلاد تشهد احتجاجات تطالب بإنهاء حكم الرئيس علي عبد الله صالح المستمر منذ ثلاثة عقود. وأدت تلك الاحتجاجات إلى إصابة البلاد بحالة من الشلل. وما زال صالح متشبثا بالسلطة على الرغم من محاولة اغتيال أجبرته على التوجه للسعودية للعلاج تاركا البلاد في حالة من الفوضى.

وسيطر متشددون إسلاميون يشتبه بأنهم على صلة بالقاعدة على مدينتين في محافظة أبين إحداهما مدينة زنجبار مما أجبر عشرات الآلاف من اليمنيين على النزوح.

وتخشى القوى الغربية والسعودية من أن تستغل القاعدة تفاقم حالة الفراغ السياسي في البلاد. وكانت القاعدة قد شنت في السابق هجمات فاشلة على الولايات المتحدة والسعودية.

وقال قائد عسكري رفيع انشق عن صالح وانضم للمحتجين في مارس آذار لشبكة (سي.إن.إن) الإخبارية إن الأزمة السياسية في اليمن تضع البلاد وجيرانها الخليجيين في حالة من الخطر. وفي الشارع اليمني كميات ضخمة من السلاح.

واضاف اللواء علي محسن إن هناك حاجة لتدخل أصدقاء اليمن بسرعة لأنه قد تكون هناك دعايات مضادة للبلاد. وأشار إلى ان هذا من شأنه أن يدخل البلاد في أزمة أمنية شديدة. وشدد على أن المنطقة بأسرها ستتأثر من الناحية الأمنية.

وأخفقت واشنطن والرياض في الضغط على صالح كي يوقع على المبادرة الخليجية التي تقضي بانتقال السلطة. وكان صالح قد تراجع في اللحظات الأخيرة عن التوقيع على المبادرة ثلاث مرات.

ووجه خصوم صالح اتهامات له بجعل قواته ترخي قبضتها على المتشددين الإسلاميين في الجنوب حيث تتصاعد أعمال العنف وذلك لتغذية مخاوف المجتمع الدولي من أن صالح وحده هو الذي يقف في طريق تولي المتشددين السلطة.   يتبع