مقتل 27 في انفجار خمس قنابل في نيجيريا وجماعة متطرفة تعلن مسؤوليتها

Sun Dec 25, 2011 3:59pm GMT
 

(لإضافة وقوع مزيد من التفجيرات)

من فيليكس أنواه وكاميلوس ايبوه

أبوجا 25 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أعلنت جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة مسؤوليتها عن القنابل التي انفجرت في كنائس بنيجيريا يوم عيد الميلاد والتي اسفرت احداها عن مقتل 27 شخصا على الاقل على مشارف العاصمة.

وصعدت بوكو حرام التي تريد فرض الشريعة الاسلامية في البلاد التي يقطنها عدد متساو تقريبا من المسلمين والمسيحيين هجماتها هذا العام وطورت بشكل متزايد المتفجرات التي تستخدمها.

وكانت كنيسة سانت تريزا في مادالا وهي بلدة صغيرة تابعة لأبوجا على بعد نحو 40 كيلومترا من وسط المدينة مكتظة عندما انفجرت القنبلة القوية اثناء قداس عيد الميلاد.

وقال شخص يدعى تيموثي أونيكويري "كنت في الكنيسة مع أسرتي عندما سمعنا الانفجار. خرجت. خرجت مسرعا. الآن لا أعلم حتى أين أبنائي أو زوجتي. لا أعلم عدد القتلى.. لكن هناك الكثير من القتلى."

وتسير جماعة بوكو حرام التي تعني بلغة الهوسا التي يستخدمها سكان شمال نيجيريا "التعليم الغربي حرام" على نهج حركة طالبان في أفغانستان.

وانحت السلطات باللائمة على بوكو حرام في عشرات من حوادث إطلاق النار والتفجيرات في شمال البلاد كما أعلنت مسؤوليتها عن تفجيرين في أبوجا هذا العام منها أول تفجير انتحاري في نيجيريا استهدف مقر الامم المتحدة في أغسطس آب وأسفر عن مقتل 23 شخصا على الأقل.

وتقول جماعات لحقوق الإنسان إن أكثر من 250 شخصا قتلوا في هجمات نفذتها بوكو حرام منذ يوليو تموز 2010 .   يتبع