25 أيلول سبتمبر 2011 / 16:32 / بعد 6 أعوام

عباس: لا محادثات مع إسرائيل قبل تجميد الاستيطان

(لاضافة تصريحات عباس وتغيير المصدر)

من علي صوافطة

رام الله 25 سبتمبر أيلول (رويترز) - كرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الأحد رفضه اجراء محادثات مع اسرائيل دون تجميدها الاستيطان وذلك بعد ان اقترحت اللجنة الرباعية عودة المفاوضات في غضون شهر ردا على طلب عباس نيل عضوية كاملة لدولة فلسطين في الامم المتحدة.

وقال عباس أمام آلاف المبتهجين لدى عودته الى رام الله في الضفة الغربية ”اكدنا للجميع اننا نريد ان نصل الى حقوقنا بالطرق السلمية وبالمفاوضات ولكن ليس اي مفاوضات.“

وأضاف بعد يومين من تقديمه طلبا للحصول على عضوية كاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة والقائه كلمة امام الجمعية العامة للمنظمة الدولية في نيويورك ”لن نقبل إلا أن تكون الشرعية أرضية وأن يوقفوا الاستيطان بشكل كامل.“

وتعثرت محادثات السلام التي ترعاها الولايات المتحدة في أعقاب رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو تمديد وقف محدود استمر عشرة أشهر للبناء في المستوطنات اليهودية بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت الولايات المتحدة أقرب حليف لاسرائيل إنها ستستخدم حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن للحيلولة دون منح الدولة الفلسطينية عضوية كاملة في الأمم المتحدة. ويتوقع ان يجتمع مجلس الأمن غدا الاثنين لمناقشة طلب عباس الذي جاء بعد 20 عاما من المحادثات الاسرائيلية الفلسطينية غير المثمرة.

ولم ترد اسرائيل أو الفلسطينيون رسميا على خطة جديدة اقترحتها اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الاوسط المؤلفة من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والأمم المتحدة للعودة الى المفاوضات المباشرة.

ويدعو اقتراح اللجنة الرباعية اسرائيل والفلسطينيين إلى الاجتماع في غضون شهر لتحديد مهلة حتى نهاية 2012 للتوصل إلى اتفاق سلام من شأنه إقامة دولة فلسطينية على الأراضي التي احتلتها اسرائيل عام 1967.

ورحب نتنياهو بالدعوة لكنه أرجأ الرد عليه رسميا الى ان يجتمع مع وزراء كبار في حكومته عقب عودته من نيويورك غدا الاثنين.

وقال عباس انه سيبحث الفكرة مع قادة منظمة التحرير الفلسطينية ومسؤولين فلسطينيين كبار آخرين.

وقبل ساعات من عودة عباس الى الضفة الغربية قال وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان إنه ستكون هناك ”عواقب وخيمة“ إذا وافقت الأمم المتحدة على طلب الفلسطينيين.

ولم يحدد ليبرمان الإجراء الذي ستتخذه اسرائيل في حالة تأييد الأمم المتحدة للطلب الذي قدمه الرئيس الفلسطيني يوم الجمعة إلى الجمعية العامة. وقال ان اسرائيل لها تحفظات على اقترح اللجنة الرباعية لكنها ”مستعدة للبدء في مفاوضات فورية“ مع الفلسطينيين.

وكان ليبرمان اقترح في السابق قطع العلاقات مع السلطة الفلسطينية - التي تمارس قدرا محدودا من الحكم الذاتي في الضفة الغربية - في حالة حصولها على الاعتراف دون اتفاق سلام مع اسرائيل.

وتخشى اسرائيل من أنه في حالة استخدام واشنطن حق النقض ضد طلب الفلسطينيين في مجلس الأمن فإنهم قد يحصلون على موافقة الجمعية العامة على رفع وضعهم الى دولة غير عضو في الأمم المتحدة.

م م - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below