5 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 16:59 / منذ 6 أعوام

مسؤول: الفلسطينيون يريدون تغيير بلير كممثل للجنة الرباعية

من علي صوافطة

رام الله (الضفة الغربية) 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - طالب مسؤول فلسطيني كبير اليوم الأربعاء بتغيير توني بلير المبعوث الدولي للشرق الأوسط قائلا إن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق منحاز لإسرائيل و”لا فائدة منه على الإطلاق“.

وقال محمد اشتية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وعضو الوفد الفلسطيني للمفاوضات وأحد المقربين للرئيس الفلسطيني محمود عباس لراديو صوت فلسطين إن بلير لم يعد موضع ثقة كوسيط نزيه.

وتصريحات اشتية هي الأحدث في سلسلة من الشكاوى العلنية التي عبرت عنها شخصيات فلسطينية في الآونة الأخيرة بشأن فعالية بلير ولكن التصريحات مضت لأبعد من ذلك بالمطالبة باستبدال المبعوث الدولي.

وقال اشتية إن الفلسطينيين كتبوا أيضا إلى اللجنة الرباعية لوسطاء السلام في الشرق الأوسط التي يمثلها بلير وتضم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة قائلين إن اقتراحها الأخير لاستئناف مفاوضات السلام المتوقفة غامضة إلى حد يجعلها غير ذات معني.

ومن المقرر أن يجتمع مبعوثو اللجنة الرباعية في بروكسل يوم الأحد.

وقال اشتية ”تقييمنا العام لجهده أنه لم يكن ذو جدوى تذكر وبالتالي خاصة في المرحلة الاخيرة أصبح لديه تحيز كبير للجانب الإسرائيلي وفقد الكثير من موضوعيته.“

ومضى يقول ”نحن نأمل من الرباعية أن تعيد النظر في تعين هذا الشخص“ في تلميح علني هو الأكثر صراحة إلى الآن على أن الفلسطينيين يريدون الآن رحيل بلير.

وقال متحدث باسم بلير إن التصريحات لا تعكس محادثاته مع القيادة الفلسطينية.

وأضاف أن دور ممثل الرباعية هو التفاعل مع الجانبين لأسباب ”ليس أقلها أن نتمكن من إحداث تغيير على الأرض كي يتسنى للفلسطينيين تحسين ظروفهم المعيشية.“

وبلير ممثل اللجنة الرباعية منذ عام 2007 وتركز جهوده على تخفيف آثار الاحتلال العسكري الإسرائيلي للضفة الغربية كي يتسنى للاقتصاد الفلسطيني أن يتطور وأن يشكل أساسا متينا يمكن للسلطة الفلسطينية التي يتزعمها عباس أن تؤسس عليه البنية التحتية لدولة في المستقبل.

وتطور الاقتصاد في العامين الماضيين وأنشأ رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض معظم أركان الدولة من حيث المؤسسات الحكومية والإدارة والأمن. ولكن تظل للقوات الإسرائيلية السيطرة النهاية.

ومنذ أن انهارت محادثات السلام قبل عام نقل الفلسطينيون تركيز جهودهم على السعي لإعلان دولة من خلال الأمم المتحدة حيث قدم عباس الشهر الماضي طلبا رسميا للحصول على العضوية الكاملة.

وقالت الولايات المتحدة إنها ستستخدم حق النقض (الفيتو) ضد تلك الخطوة وتصر هي وإسرائيل على أن الدولة الفلسطينية لا يمكن أن تتحقق إلا من خلال اتفاق شامل مع إسرائيل يتم التوصل إليه من خلال التفاوض.

ورفضت منظمة التحرير الفلسطينية الأسبوع الماضي دعوة اللجنة الرباعية لاستئناف سريع للمحادثات دون شروط مسبقة.

ويقول الفلسطينيون إن اللجنة الرباعية فشلت صراحة في إلزام إسرائيل بوقف بناء المستوطنات في الأراضي المحتلة في الضفة الغربية والقدس الشرقية وهذا هو الشرط الوحيد الذي سيقبلون في ظله باستئناف محادثات السلام المباشرة.

وقال اشتية إن صيغة اللجنة الرباعية التي تقضي بألا يتخذ أي من الجانبين أعمالا من جانب واحد قد تتعارض مع المحادثات هي صيغة غامضة تماما.

وأضاف ”اعتقد أن الرباعية تحتاج إلى أن تعمل على ذاتها أكثر من أي شيء آخر... ولا اعتقد أن المرحلة تحتمل غموض بناء.. إما أن يكون هناك وقف للاستيطان تام وإلا لن تكون هناك مفاوضات مع اسرائيل.“

(شارك في التغطية نضال المغربي ودوجلاس هاميلتون)

أ م ر - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below