القوات السورية تشن هجمات جديدة قرب تركيا وتقتل شابا

Mon Sep 5, 2011 5:11pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مقيمون ان القوات السورية شنت اليوم الاثنين أكبر هجوم على الاحتجاجات الشعبية في شمال غرب سوريا قرب تركيا منذ يونيو حزيران وقتلت مدنيا في مداهمات استهدفت منع المحتجين من الفرار عبر الحدود.

وقتل عبد السلام حسون وهو حداد يبلغ من العمر 24 عاما برصاص قناصة من الجيش بعدما عبر لتوه الحدود إلى تركيا من قرية عين البيضا على الجانب السوري حسبما ذكر ابن عمه في اتصال تليفوني من سوريا.

وقال محمد حسون "أصيب عبد السلام في الرأس. كان بين مجموعة من أفراد العائلة ولاجئين آخرين تدفقوا على الحدود مع تركيا عندما انتشرت ست ناقلات جند مدرعة خارج عين البيضا وبدأوا في اطلاق النار من أسلحتهم الآلية على القرية بطريقة عشوائية هذا الصباح."

وفرت الاف الاسر من منازلها في المنطقة الحدودية الشمالية في يونيو حزيران عندما هاجمت القوات بلدات وقرى شهدت احتجاجات كبيرة ضد الرئيس بشار الاسد.

من ناحية اخرى ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية اليوم أن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي سيتوجه إلى دمشق يوم الأربعاء لإجراء محادثات بشأن التطورات في سوريا.

وقال العربي أمس الاحد ان الحكومة السورية قبلت طلبا سابقا من الجامعة العربية لزيارة دمشق مضيفا انه سيستغل الزيارة في نقل بواعث القلق العربية بشان الحملة السورية العنيفة على المحتجين المناهضين لحكم الاسد.

وفي مواجهة وجود أمني كبير في أحياء بوسط دمشق وحلب وهجمات من جانب الجيش على عدة مدن من اللاذقية على الساحل الى دير الزور في الشرق تصاعدت التجمعات الحاشدة في الشوارع التي تطالب بحريات سياسية وبانهاء حكم عائلة الاسد المستمرة منذ 41 عاما.

وحصل المتظاهرون على دعم نتيجة لسقوط معمر القذافي في ليبيا والضغوط الدولية المتنامية على الاسد. وفرض الاتحاد الاوروبي حظرا على صادرات النفط السورية وأجهض بذلك مصدرا رئيسيا للدخل للاسد الذي ورث السلطة من والده حافظ الاسد في عام 2000 .   يتبع