رئيس بعثة المراقبين العربية يصل إلى سوريا مع تزايد العنف

Sun Dec 25, 2011 7:56pm GMT
 

من مريم قرعوني

بيروت 25 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - وصل الفريق السوداني محمد الدابي إلى دمشق اليوم الأحد لرئاسة بعثة الجامعة العربية التي ستراقب مدى التزام سوريا بخطة السلام الرامية إلى وقف الحملة الامنية المستمرة منذ تسعة اشهر لقمع الاحتجاجات والتي اسفرت عن مقتل اكثر من 5000 شخص.

وتزامن وصول الدابي مع تجدد العنف في مدينة حمص بوسط البلاد وبعد تفجيرين وقعا في دمشق يوم الجمعة واسفرا عن سقوط 44 قتيلا.

وعلى مدى أشهر شهدت سوريا اراقة دماء بصورة يومية حيث تحاول قوات الامن اخماد انتفاضة شعبية كانت سلمية في بدايتها ثم تحولت تدريجيا إلى العنف ضد الرئيس السوري بشار الاسد الذي تتولى أسرته حكم البلاد منذ اكثر من اربعة عقود.

وفي خطابه بمناسبة عيد الميلاد دعا البابا بنديكت السادس عشر - الزعيم الروحي لنحو 1.3 مليار كاثوليكي - إلى وضع "نهاية للعنف في سوريا حيث أريقت دماء كثيرة."

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان ثلاثة اشخاص آخرين قتلوا اليوم الاحد في حمص حيث يقوم جنود تدعمهم الدبابات والعربات المدرعة بحملة منذ اسابيع. وأوضح المرصد إن مدنيا من هؤلاء قتل بالرصاص في حين توفي الآخران متأثرين بجراحهما.

وقال المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ان 124 شخصا اصيبوا في القصف على حي بابا عمرو في حمص.

واعرب معارضون للرئيس السوري عن تشككهم في جدوى البعثة العربية لمراقبة خطة السلام التي قالوا ان الاسد لن يحترمها في ظل تواصل القمع العنيف ضد المتظاهرين.

وتلقي السلطات السورية باللائمة في اعمال العنف على "ارهابيين" اسلاميين يتلقون دعما من الخارج وتقول انهم قتلوا 2000 من قوات الأمن منذ اندلاع الاضطرابات في مارس آذار.   يتبع