العثور على مقبرة جماعية في ليبيا لضحايا مذبحة ارتكبت عام 1996

Sun Sep 25, 2011 7:58pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل مع تغيير المصدر)

من جوزيف لوجان

طرابلس 25 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال المجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا اليوم الأحد إنه عثر على مقبرة جماعية تضم رفات أكثر من 1270 شخصا قتلتهم قوات الامن التابعة للزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي في مذبحة عام 1996 في سجن جنوب طرابلس.

وإلى الشرق من العاصمة شنت طائرات حلف شمال الأطلسي غارات على مدينة سرت لتمهيد الطريق أمام مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي الذين يحاولون الاستيلاء على مسقط رأس القذافي.

وقال مسؤولون في المجلس الوطني الانتقالي ان الموالين للقذافي أظهروا انهم ما زالوا يمثلون تهديدا عندما هاجموا بلدة غدامس التي تقع على الحدود مع الجزائر .

وقال متحدث باسم المجلس العسكري في طرابلس ان المحققين عثروا على أول دليل مادي على مذبحة سجن أبو سليم التي لم يكشف عنها النقاب لسنوات وان كانت ساهمت بشكل أساسي في الاطاحة بالقذافي.

وقال الطبيب عثمان عبد الجليل المسؤول الطبي إن المجلس يتعامل مع أكثر من 1270 "شهيدا" ويسعى للتعرف على هوية كل منهم عن طريق اختبارات الحمض النووي. وأضاف ان الأمر قد يستغرق سنوات للتوصل إلى الحقيقة.

ووفقا لروايات ناجين تحدثوا الى منظمات لحقوق الانسان فانه بدءا من فجر يوم 29 يونيو حزيران 1996 صف الحراس السجناء في أفنية سجن أبو سليم.

وأطلق أفراد أمن يقفون على سطح السجن الرصاص من بنادق آلية على السجناء قبل ان يستخدموا مسدسات من مسافات قريبة للاجهاز عليهم.   يتبع