تسفانجيراي: زيمبابوي بحاجة إلى إصلاحات من أجل الاستقرار

Thu Dec 15, 2011 8:55pm GMT
 

هاراري 15 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - طالب رئيس وزراء زيمبابوي مورجان تسفانجيراي اليوم الخميس بمزيد من الإصلاحات الانتخابية قبل انتخابات يريد منافسه الرئيس روبرت موجابي تقديم موعدها لتجرى العام القادم.

وفي خطاب أمام البرلمان اتهم تسفانجيراي - الذي اضطر للدخول في حكومة تقاسم للسلطة مع حزب الاتحاد الوطني الافريقي الزيمبابوي-الجبهة الوطنية الذي يتزعمه موجابي بعد انتخابات متنازع على نتيجتها قبل نحو ثلاث سنوات - وزراء حزب موجابي بالتقاعس عن تخفيف سيطرة الحزب على الاذاعة والتلفزيون.

وقال "يجب ألا يتسم العام 2012 بخطاب عن انتخابات مبكرة غير مصحوب بالارادة اللازمة لضمان انتخابات حرة ونزيهة وفق ما اتفقت عليه الأحزاب.

"الاستقرار السياسي ضروري لرخاء بلدنا والانتخابات الحرة والنزيهة وحدها هي ما يمكن أن يضمن الشرعية والسلام والاستقرار."

ورغم أن حزب موجابي وحزب حركة التغيير الديمقراطي الذي يتزعمه تسفانجيراي تمكنا من تحقيق الاستقرار لاقتصاد كان يكافح في 2008 نقصا في الغذاء وتضخما هائلا إلا أنهما يتشاحنان دوما بشأن السياسات والمناصب.

ولا يزال موجابي يسيطر على الأجهزة الأمنية التي دفع فشلها في ضمان خضوعها للمحاسبة بشكل مناسب المانحين إلى وقف تمويل لازم لمواصلة التعافي الاقتصادي.

ومن بين الاصلاحات التي اتفق عليها الائتلاف ولم تنفذ بعد إقرار قانون انتخابي جديد يسلم عملية تسجيل الناخبين إلى لجنة مستقلة فضلا عن إنشاء محاكم خاصة بقضايا الانتخابات.

ووافق حزب موجابي في اجتماع في بداية الاسبوع الماضي على السعي من أجل انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في 2012 قبل عام من موعدها مما ينهي حكومة وحدة يتهمها الحزب بإبطاء حملته لتمكين السود اقتصاديا.

م ص ع - أ س (سيس)