قرويون يفرون من اشتباكات ايرانية مع متمردين أكراد عراقيين

Mon Jul 25, 2011 9:23pm GMT
 

من نامو عبد الله

سوني (العراق) 25 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤولون محليون ووكالات إغاثة اليوم الاثنين ان اثنين من القرويين قتلا وفر مئات آخرون بسبب القصف الايراني والاشتباكات مع متمردين أكراد عراقيين على حدود اقليم كردستان بشمال العراق.

وخاضت القوات الايرانية في الماضي اشتباكات على امتداد حدودها مع الاقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي ضد متمردين من حزب الحياة الحرة في كردستان (بيجاك) وهو جماعة كردية منبثقة من حزب العمال الكردستاني.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر اليوم الاثنين انها كانت تقدم مساعدات الى أكثر من 800 نازح في شمال العراق جميعهم غادروا منازلهم بسبب القصف الاخير لجبال قنديل.

وأنحى مسؤولون أكراد عراقيون باللوم على القصف الايراني في عمليات النزوح.

وقال علي محمد ابراهيم مدير عام مستشفى سيداكان المحلي ان مدنيين قتلا نتيجة للقصف.

واستقر سكان فارون في خيام مؤقتة على امتداد طريق قريب من قرى مهجورة قرب الحدود الايرانية تاركين وراءهم اراضيهم الزراعية وماشيتهم ومنازلهم.

وقال محمد عبد الله (26 عاما) الذي فر من قرية سوني القريبة من الحدود الايرانية "كانت هناك قنابل داخل القرية. يمكن ان تسقط في أي وقت. أحيانا يحدث القصف في الساعة الثالثة صباحا وأحيانا في الفجر وفي بعض الاحيان في المساء."

وقالت المنظمة الدولية للهجرة ومقرها جنيف انها اقامت أيضا مستشفى مؤقتا وقدمت امدادات اغاثة للنازحين في منطقة الحدود.   يتبع