هزيمة لأمريكا في محادثات اتفاقية حظر القنابل العنقودية

Fri Nov 25, 2011 9:34pm GMT
 

جنيف 25 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - فشل المسعى الامريكي لتنظيم استخدام القنابل العنقودية بدلا من حظرها اليوم الجمعة بعد اعتراض 50 دولة وقول ناشطين ان اي شيء اقل من الحظر الكامل لهذا النوع من القنابل سيكون ردة غير مسبوقة على قوانين حقوق الانسان.

وبينما دعت الولايات المتحدة والصين وروسيا إلى وضع ضوابط فقط على صنع واستخدام القنابل العنقودية يقول نشطاء ان من شأن هذه الضوابط ان تضفي الشرعية على هذا النوع من الذخائر مما يمثل تراجعا عن اتفاقية اوسلو الدولية التي تسعى إلى حظرها نهائيا.

وقال ستيف جوز المكلف بملف الاسلحة في هيومان رايتس ووتش في مؤتمر صحفي في جنيف "في مواجهة كل الموانع يبدو اننا سنحقق نجاحا هذه الليلة.

"كم مرة رأيت الولايات المتحدة وروسيا والصين والهند واسرائيل وروسيا البيضاء تسعى لتحقيق شيء ولا تحققه؟ لقد حدث ذلك الى حد كبير بسبب وجود تحالف واحد قوي يقود شراكة اوسلو."

وتنتشر القنابل العنقودية التي تطلق من الطائرات او من المدفعية إلى مئات من القنابل الصغيرة على مساحة كبيرة ومن الممكن ان تقتل او تصيب المدنيين بعد وقت طويل من انتهاء الحروب.

ويقول المسؤولون الامريكيون ان الافضل هو وضع قيود على انتاج واستخدام هذه القنابل لأن ما بين 85 و90 في المئة من مخزونات هذا النوع من الذخيرة تملكه دول ليست عضوا في اتفاقية اوسلو وليست لديها نية للانضمام.

وقال مسؤول امريكي رفيع ان القنابل العنقودية لها ضرورة عسكرية وحاجة لقصف اهداف تنتشر على مساحات واسعة وان استخدام انواع اخرى من الذخائر من شأنه ان يؤدي إلى اضرار اكبر كما من شأنه ان يطيل امد الصراعات.

ا ج - أ س (سيس)