ادانة احد مساعدي الرئيس الايراني بتهمة اهانة القائد الاعلى

Sun Jan 15, 2012 9:43pm GMT
 

طهران 15 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال موقع للتيار المحافظ على الانترنت اليوم الاحد ان احد مساعدي الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد المقربين حكم عليه بالسجن لمدة عام بتهمة اهانة الزعيم الأعلى الايراني علي خامنئي في احدث مؤشر على التصدع في صفوف القيادة الايرانية.

وعلي اكبر جوانفكر هو أحد المساعدين البارزين لاحمدي نجاد الذين استهدفهم خصومه المتشددون الذين يتهمون الرئيس بأنه يخضع لسيطرة مستشارين يسعون لتقويض دور رجال الدين في المؤسسة الاسلامية الحاكمة.

تتزامن هذه القضية مع تزايد الضغوط الدولية على ايران بسبب برنامجها النووي ووسط الاستعدادات للانتخابات البرلمانية التي تجرى في الثاني من مارس آذار في غياب معارضة قادرة وهو ما يرجح انها ستكون مواجهة بين الفصيلين المتشددين.

ولم يحدد موقع مشرق نيوز كيف ومتى اهان جوانفكر المستشار الاعلامي للرئيس ومدير وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية الرسمية خامنئي.

واكد محامي جوانفكر لاحقا الحكم حسب ما اوردت وكالة انباء الطلبة. وامام جوانفكر 20 يوما لاستئناف الحكم. ولم يتسن الحصول على تعقيب من المسؤولين القضائيين كما لم تورد وسائل الاعلام الايرانية الرسمية اي انباء عن الحكم.

وقال موقع مشرق نيوز "تم تجريد جوانفكر من عضوية الاحزاب السياسية والجماعات والجمعية والانشطة الاعلامية لمدة خمس سنوات."

وقالت وكالة فارس شبه الرسمية للانباء ان شخصين آخرين على صلة بالتيار "المارق" - لم تذكر اسميهما - ادينوا بتهم تجسس وفساد وسوف يعاقبون بأحكام بالسجن والغرامة والجلد.

وقالت الوكالة "احد هذين الشخصين ... ادين باربع تهم الاولى عقوبتها خمس سنوات من السجن للتجسس لصالح وكالات مخابرات الولايات المتحدة وبريطانيا وايطاليا."

جاء الحكم على جوانفكر بعد شهرين من افلاته من الاعتقال عندما داهمت السلطات مكاتبه بعد ادانته بتهمة تبدو غير ذات صلة بالتهمة الاخيرة.

وأدين جوانفكر في نوفمبر تشرين الثاني بنشر مقال عن الزي الاسلامي اعتبر تعديا على الاداب العامة وعوقب أيضا بمنعه من العمل في الصحافة ثلاث سنوات.

ا ج - أ س (سيس)