الاتحاد الاوروبي يتجه لفرض عقوبات جديدة على سوريا وايران

Wed Oct 5, 2011 9:55pm GMT
 

5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت مصادر اليوم الاربعاء ان الاتحاد الاوروبي سيبحث الاسبوع القادم وضع البنك المركزي السوري على القائمة السوداء إلى جانب فرض عقوبات على المزيد من الافراد الايرانيين.

وقال مصدر مطلع على الأمر ان القرار بخصوص فرض عقوبات على البنك المركزي السوري قد اتخذ بالفعل من حيث المبدأ ومن المقرر ان يطرح على لجنة العلاقات الخارجية بالاتحاد الاوروبي يوم الاثنين.

واضاف المصدر ان الخطوة التالية قد تكون تبني قرار مكتوب ربما خلال اسبوع او نحو ذلك.

وقال مسؤول بالاتحاد الاوروبي ان مجلس الشؤون الخارجية بالاتحاد الاوروبي على الارجح سيضيف يوم الاثنين 29 شخصا إلى قائمة تضم 32 ايرانيا تستهدفهم عقوبة تجميد الاموال وحظر تأشيرة الدخول بسبب انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان.

ودفعت الحكومات الاوروبية بقوة خلال الاشهر القليلة الماضية باتجاه تصعيد الضغوط الاقتصادية على الرئيس السوري بشار الاسد على امل انهاء ستة اشهر من العنف ضد المتظاهرين المعارضين للحكومة. وقال مسؤولون ان الاتحاد الاوروبي يريد قطع التمويل عن حكومة الاسد.

واستخدمت روسيا والصين امس الثلاثاء حق النقض لمنع صدور قرارا من مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة كان من الممكن ان يؤدي إلى فرض عقوبات من جانب المنظمة الدولية على سوريا.

وقالت تركيا اليوم الاربعاء انها ستفرض عقوبات من جانبها على سوريا.

وحظرت حكومات الاتحاد الاوروبي الشهر الماضي على الشركات الاوروبية القيام باستثمارات جديدة في قطاع النفط السوري. كما حظر الاتحاد الاوروبي ايضا تسليم اوراق النقد السورية والعملات التي تنتج في دول الاتحاد.

وكان الاتحاد الاوروبي قد حظر قبل ذلك استيراد النفط الخام من سوريا وجمد اصول عدد من الشركات والمؤسسات السورية. وفرض الاتحاد ايضا حظرا على السفر وتجميدا للأموال على مسؤولين شاركوا في الحملة الامنية الضارية ضد المحتجين.   يتبع