قوات المجلس الوطني الانتقالي بليبيا تواجه أنصار القذافي بطرابلس

Sun Oct 16, 2011 7:37am GMT
 

من باري مالون

طرابلس 16 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - في طرابلس ينتشر مسلحون موالون للحكومة الليبية الجديدة.. بعضهم متوتر والآخر متحمس وهو يصوبون المدافع المضادة للطائرات الى أكثر الأحياء تأييدا للزعيم المخلوع معمر القذافي.

لكن أحد سكان الحي غامر بالخروج الى شارع جانبي هادئ وقاد سيارته حتى وقف إلى جانب مراسل أجنبي وقال رسالة يريد أن تصل الى الجميع "لقد كان القذافي أفضل بكثير."

كان متوترا ويداه ترتعدان. ولأنه لا يجيد الانجليزية أشار إلى زوجته الحبلى داخل السيارة التي كانت تجلس ابنتها الصغيرة على حجرها وابنتها الأخرى إلى جوارها.

قالت الزوجة "القذافي" ورفعت إبهامها لأعلى في إشارة الى انه كان أفضل وتابعت "الآن لا يوجد شيء جيد.. لا ماء ولا غذاء للأطفال.. لا شئ."

وربت الزوج على بطنها قائلا بالعربية "لا شئ."

ما زال حي ابو سليم في طرابلس معقلا لتأييد القذافي.

كان حي ابو سليم آخر منطقة في طرابلس تسقط في أيدي قوات المجلس الوطني الانتقالي بعد أن اجتاحوا العاصمة. كما كان هذا الحي شاهدا يوم الجمعة على معارك ضارية بين مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي والعشرات من المقاتلين الموالين للقذافي الذين كانوا يختبئون.

وعلى الرغم من أن الاشتباكات كانت محدودة وفردية فإنها كانت الأولى منذ سقوط طرابلس في أيدي المجلس الوطني الانتقالي في 23 أغسطس اب وجعلت كثيرين يتساءلون عما إذا كان من الممكن حدوث تمرد موال للقذافي.   يتبع