افتتاح ملتقى "الشعر من اجل التعايش السلمي" في دبي

Sun Oct 16, 2011 9:58am GMT
 

من محمود حربي

دبي 16 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - افتتح الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ظهر اليوم الأحد ملتقى (الشعر من اجل التعايش السلمي) الذي تنظمة مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للابداع الشعري الكويتية.

يستمر الملتقى حتي يوم الثلاثاء القادم 18 اكتوبر ويشارك فيه عدد كبير من الشعراء العرب والاجانب بالاضافة الى شخصيات اخرى مثل المشير عبد الرحمن سوار الذهب الذي تم تكريمة في حفل الافتتاح تقديرا لجهوده في التعايش وحوار الحضارات.

وتتضمن فعاليات الملتقى مجموعة من الندوات والامسيات الشعرية العربية والاجنبية.

وقال الشاعر عبد العزيز البابطين في افتتاح الملتقى "لقد رأت مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري أن تجمع في هذا الملتقى بين الشعر والحوار لنكون من هذين الجذرين شجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء. وقصدنا أن يرقى الحوار بالشعر إلى ملامسة الهم الإنساني العام. وأن يسند الشعر الحوار ليصبح ثقافة يتبناها الجميع."

واضاف "نحن نطمح في هذا الملتقى الذي يمثل نخبة من المثقفين والسياسيين والإعلاميين والأدباء وفدوا من مختلف القوميات والبلدان ويمثلون الأديان والمذاهب على تعددها أن نؤكد وحدة الإنسان (كلكم لآدم) في وجه كل من يعملون على تقسيمه طوليا أو عرضيا."

وقال نائب رئيس البرلمان الاوروبي جياني بيتيلا "لا شك أن مستقبل أوروبا يعتمد على القدرة في تحقيق التعايش بين ثقافات وأديان مختلفة داخل الاتحاد الأوروبي. وكيفية التأسيس لعلاقة مع الجوار ومن الضروري البحث عن محاور ومساحات لتبادل الحوار والتواصل الإيجابي مع شخصيات رفيعة المستوى."

وأضاف "هذا هو محور عملي كنائب رئيس للاتحاد الأوروبي، وما أعمل عليه أيضاً في مؤسستي (زيفيرو) التي أترأسها. أنا على قناعة بأن أوروبا المستقبل قادرة على الحوار مع أقاليم مهمة في العالم، وبالتالي التعامل معهم."

وقال عمار الحكيم رئيس المجلس الاسلامي الاعلى في العراق "إن علينا أن نبحث في القواسم المشتركة في حركة الشعر وتجلياته الإنسانية الراقية الكاشفة عن رؤية شاملة للحياة والإنسان وحرياته وكرامته وحقوقه في الحياة الإنسانية الكريمة وانفعاله أو تفاعله مع قضايا الإنسان في كل مكان."   يتبع