القوات الأفغانية تقتل ثلاثة انتحاريين في مدينة بشرق البلاد

Sun Oct 16, 2011 1:22pm GMT
 

خوست (افغانستان) 16 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤولون أفغان إن قوات أفغانية قتلت بالرصاص ثلاثة كانوا سينفذون تفجيرات انتحارية حاولوا دخول مكتب في مدينة بشرق البلاد اليوم الأحد مستهدفين مصالح حكومية.

وقال روح الله سامون المتحدث باسم حاكم إقليم بكتيا إن مسلحين يحملون مواد ناسفة مثبتة حول صدورهم قتلوا في اشتباك استمر عشر دقائق مع القوات الأفغانية أمام مكتب رئيس بلدية كرديز.

وأضاف سامون أن المسلحين وصلوا في سيارة محملة بالمتفجرات وتم تفجيرها خلال الاشتباك دون أن يسفر ذلك عن سقوط مصابين لكنه قال إن أحد موظفي الحكومة قتل بسبب إصابته بالرصاص.

وتابع إنهم كانوا يخططون لاستخدام مكتبه نقطة انطلاق لشن هجمات على مجمع تابع لحاكم الإقليم وغيره من المباني الرئيسية في المدينة.

وكان مسلحون يحاربون القوات الأفغانية والأجنبية قد استخدموا في السابق مباني مرتفعة تحت الإنشاء أو مباني لا تلقى حراسة كافية لشن هجمات كبيرة على اهداف حكومية.

وكان أبرزها هجوم يوم 13 سبتمبر أيلول استهدف منطقة دبلوماسية في كابول حيث استولى خمسة انتحاريين على مبنى مهجور وأمطروا السفارة الأمريكية ومقر القوات التي يقودها حلف شمال الاطلسي بوابل من القذائف الصاروخية والنيران طوال 20 ساعة.

جاء هجوم كرديز بعد يوم من استهداف أربعة انتحاريين مجمعا يضم قوات أفغانية وأمريكية وفريق لإعادة الإعمار داخل وادي بانجشير المعارض بشدة لطالبان مما أسفر عن مقتل اثنين.

د م - ا س (سيس)