الدول العربية واسرائيل تحضر محادثات نووية وإيران لم تحدد موقفها

Wed Nov 16, 2011 2:27pm GMT
 

من فردريك دال

فيينا 16 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال دبلوماسيون اليوم الأربعاء إن دولا عربية واسرائيل تعتزم حضور جولة نادرة من المحادثات في الأسبوع المقبل لبحث جهود إخلاء العالم من السلاح النووي لكن إيران لم تحدد بعد ما إذا كانت ستشارك في الاجتماع.

وينظر للاجتماع الذي تستضيفه الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة في فيينا يومي 21 و22 نوفمبر تشرين الثاني على أن له أهمية رمزية لسعيه لجمع أعداء بالمنطقة في مكان واحد والبدء في حوار رغم عدم توقع الخروج بأي نتيجة ملموسة.

وإذا عقد الاجتماع بهدوء مع التزام نبرة هادئة في الخطاب من كلا الجانبين فإنه قد يبعث بمؤشر إيجابي قبل مؤتمر دولي مزمع في العام القادم حول إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل.

وقال دبلوماسي غربي "إنها فرصة جيدة للجميع للاجتماع والتفاهم لكني لا أعتقد أنه سيحقق نتيجة ملموسة."

ويعتقد على نطاق واسع أن اسرائيل تمتلك الترسانة النووية الوحيدة في المنطقة مما يثير انتقادات من دول عربية وإيران من حين لآخر.

وتعتبر اسرائيل والولايات المتحدة إيران خطرا يهدد المنطقة فيما يتعلق بانتشار الأسلحة النووية وتتهم كل منهما طهران بالسعي سرا لامتلاك القدرة على صنع أسلحة نووية. ودعم تقرير أصدرته وكالة الطاقة الذرية في الأسبوع الماضي تلك المزاعم.

وستركز مباحثات الأسبوع القادم بإشراف يوكيا أمانو مدير وكالة الطاقة الذرية على تجارب عالمية في إقامة مناطق خالية من السلاح النووي بما في ذلك افريقيا وأمريكا اللاتينية وصلة ذلك بالشرق الأوسط.

وقررت الدول الأعضاء في الوكالة عام 2000 ضرورة عقد مثل ذلك الاجتماع لكن حتى العام الحالي لم تتمكن الأطراف المعنية من الاتفاق على جدول الأعمال ومسائل أخرى.   يتبع