الجامعة العربية تعقد اجتماعا بدون سوريا وهجوم على مجمع للمخابرات

Wed Nov 16, 2011 3:13pm GMT
 

(لاضافة تصريحات وزير الخارجية التركي ودبلوماسي غربي)

من خالد يعقوب عويس

عمان 16 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - هاجم منشقون عن الجيش السوري مجمعا للمخابرات على مشارف العاصمة دمشق في وقت مبكر صباح اليوم الاربعاء في مؤشر على خطر انزلاق انتفاضة شعبية بدأت قبل ثمانية أشهر على حكم الرئيس السوري بشار الاسد إلى صراع مسلح.

وتزامن الهجوم مع ضغوط دولية شديدة على الاسد لوقف إراقة الدماء التي تقول الامم المتحدة إنها أسفرت عن مقتل أكثر من 3500 شخص منذ بدء الاحتجاجات في مارس اذار.

وقال وزير خارجية فرنسا الان جوبيه اليوم الأربعاء ان فرنسا استدعت سفيرها من سوريا بعد تصاعد العنف هناك وتعمل مع الجامعة العربية على وضع مشروع قرار جديد في الجمعية العامة للامم المتحدة.

وقال جوبيه امام البرلمان "تقع اعمال عنف جديدة وادى هذا الى اغلاق القنصليتين في حلب واللاذقية واستدعاء سفيرنا الى باريس."

واجتمع وزراء خارجية الدول العربية في العاصمة المغربية الرباط اليوم مع دخول قرار الجامعة العربية بتعليق عضوية سوريا حيز التنفيذ.

وقال وزير الخارجية المغربي الطيب الفاسي الفهري إن الجامعة ستطبق اعتبارا من اليوم الموافق 16 نوفمبر تشرين الثاني قرار تعليق عضوية سوريا. وظل مقعد سوريا شاغرا في منتدى عربي تركي عقد أيضا في الرباط.

وقالت تركيا التي تنتقد سوريا بشدة الان إن دمشق لم تحترم خطة سلام عربية تهدف إلى وقف العنف.   يتبع