سقوط عشرات المصابين في اشتباكات بين الشرطة العسكرية ومحتجين في مصر

Fri Dec 16, 2011 3:10pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل واقتباسات وخلفية)

من محمد عبد اللاه

القاهرة 16 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال شهود عيان ومصدر طبي إن العشرات أصيبوا اليوم الجمعة في اشتباكات بين مئات المحتجين وقوات الشرطة العسكرية أمام مقري مجلس الوزراء ومجلس الشعب في وسط القاهرة وإن النار أشعلت في إطارات السيارات في شارع قصر العيني الذي يطل عليه المبنيان ويؤدي إلى ميدان التحرير القريب.

وقال المسعف محمود فتح الله الذي يعمل في مستشفى ميداني أقيم بميدان التحرير لرويترز إن 36 مصابا وصلوا إلى هذا المستشفى.

وأضاف "الإصابات كسور وحروق وجروح وكدمات. البعض مصابون بكسور في العمود الفقري."

وقال شاهد إن النشطاء أشعلوا النار في إطارات السيارات في شارع قصر العيني بعد ساعات من بدء الاشتباكات ليصل الدخان المنبعث منها مع الريح إلى قوات الشرطة العسكرية التي تقف في مدخل شارع مجلس الشعب. وطردت القوات اليوم مئات النشطاء كانوا معتصمين فيه بعد اشتباكات عنيفة.

وكان الاعتصام أمام مجلس الوزراء ومجلس الشعب امتدادا لاعتصام أكبر في ميدان التحرير الشهر الماضي تخللته اشتباكات أدت إلى مقتل عشرات النشطاء وألقت بظلالها على أول انتخابات برلمانية تجرى منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط.

وقال الشهود إن معتصما يدعى عبودي إبراهيم كان يلعب الكرة في الساعات الأولى من الصباح في شارع مجلس الشعب قفز فوق سور مقر مجلس الشعب لأخذ الكرة التي سقطت وراء السور فاحتجزته قوات الشرطة العسكرية لنصف ساعة ثم خرج وقد تعرض لضرب مبرح مما أثار غضب زملائه المعتصمين.

وقال شاهد إن عشرات المعتصمين تجمعوا أمام بوابة مجلس الشعب مطالبين بإعادة إبراهيم بعد احتجازه ورددوا الهتافات المناوئة للجيش.   يتبع