كينيا تطرد متمردي حركة الشباب من بلدتين بالصومال

Fri Jan 6, 2012 3:21pm GMT
 

من يارا بيومي وسارة عبدي

نيروبي 6 يناير كانون الثاني (رويترز) - طردت القوات الكينية متمردي حركة الشباب من مواقعهم الحصينة في بلدتين صوماليتين في الوقت الذي هدد فيه مقاتلو الحركة بالرد بهجمات عنيفة في كينيا.

وأرسلت كينيا قوات إلى الصومال المجاور في اكتوبر تشرين الاول الماضي بعد سلسلة من حوادث الخطف والهجمات عبر الحدود انحت فيها باللائمة على متشددين لهم صلات بالقاعدة وهددت صناعة السياحة في كينيا.

وتقاتل القوات الكينية جنبا إلى جنب مع قوات الحكومة الصومالية . وبعد التقدم الذي احرزته في باديء الامر واجهت عثرات كبيرة بسبب الامطار الغزيرة لكنها اعتمدت على الضربات الجوية في المناطق التي يوجد بها متمردو الشباب بجنوب البلاد. لكن نهاية موسم الامطار شهد زيادة كبيرة في عدد القرى التي سيطرت عليها القوات الكينية والصومالية والاثيوبية.

وقال الجيش الكيني هذا الاسبوع انه استولى على بلدة فافادون في معركة قتل فيها ثلاثة متشددين وعلى بلدة ايلادي وكلاهما في منطقة جيدو الجنوبية الغربية.

وقال ساكن من ايلادي يدعى عبد الوهاب علي ان قوات كينية وصومالية دخلت بعربات مدرعة ثقيلة إلى البلدة.

وأضاف "غادر(متمردو) الشباب إلى بارديرا بعد ثلاثة ايام من القتال خارج ايلادي. المدينة اصبحت هادئة الان لكن الناس لم يستأنفوا اعمالهم بعد." وبارديرا هي اخر معقل كبير لحركة الشباب في جيدو.

وقال المتحدث باسم الجيش الكيني ايمانويل تشيرتشير لرويترز اليوم الجمعة "الهدف هو الوصول إلى بارديرا والقضاء في نهاية المطاف على (وجود الشباب)."

وأضاف "90 في المئة من جيدو تحت سيطرة قوات الدفاع الكينية وقوات الحكومة الصومالية والقوات الاثيوبية. اذا تم الاستيلاء على بارديرا ستصبح منطقة جيدو بأكملها تحت سيطرة القوات الصديقة."   يتبع