قافلة ليبية تدخل النيجر وأنباء عن اتفاق سري لخروج القذافي

Tue Sep 6, 2011 4:11pm GMT
 

(لاضافة عبور عربات محملة بالذهب والنقود وتعليقات مسؤولين)

من إيما فارج وعبد الله ماسالاتشي

بنغازي (ليبيا)/اجاديز(النيجر) 6 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت مصادر عسكرية من فرنسا والنيجر لرويترز اليوم الثلاثاء إن عشرات من العربات العسكرية الليبية عبرت الحدود الصحراوية إلى النيجر فيما قد يكون اتفاقا سريا تفاوض عليه الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي للجوء إلى دولة افريقية صديقة.

وقال المعارضون الليبيون الذين أطاحوا بالقذافي قبل أسبوعين إنهم يعتقدون أيضا أن 12 عربة أخرى عبرت الحدود النائية وكانت تحمل ذهبا ونقودا نهبت على ما يبدو من فرع للبنك المركزي الليبي في مسقط رأس القذافي.

وذكرت المصادر العسكرية أن جيش النيجر رافق قافلة مكونة من 200 إلى 250 عربة إلى مدينة اجاديز الشمالية. وقال مصدر عسكري فرنسي إن القذافي قد يلحق بالقافلة في طريقها إلى بوركينا فاسو المجاورة التي كانت قد عرضت منحه اللجوء. والنيجر مستعمرة فرنسية سابقة ودولة فقيرة لا تشرف على بحار تقع جنوبي ليبيا.

ونفت كل من فرنسا والنيجر وبوركينا فاسو وكذلك المجلس الوطني الانتقالي وحلف شمالي الاطلسي أي معلومات عن مكان القذافي أو عن أي صفقة للسماح له بالسفر للخارج أو الفرار من المحكمة الجنائية الدولية أو الليبيين الذين يريدون محاكمته.

وقال برنار فاليرو المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية إن اختيار المحكمة الذي سيمثل أمامها القذافي متروك لليبيين لكنه لن يسمح له بالفرار في هدوء. وأضاف "يجب أن يقدم للعدالة بسبب الجرائم التي ارتكبها خلال الاثنين واربعين عاما الماضية."

ونقلت قناة العربية الفضائية عن وزير خارجية النيجر بازومي محمد قوله إن القذافي لم يكن في القافلة التي وصلت في وقت متأخر أمس الاثنين. وقال مساعد للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي "ليست لدينا معلومات محددة تشير إلى أن القذافي موجود هناك."

لكن هذه التعليقات لا تتعارض مع تصريحات لمصدر عسكري فرنسي قال فيها إن القذافي (69 عاما) وابنه سيف الاسلام قد يلحقا بالقافلة في وقت لاحق في طريقهما لبوركينا فاسو.   يتبع