مصحح-منع منظمات حقوقية من حضور محاكمة نشطين بالامارات

Mon Sep 26, 2011 4:35pm GMT
 

(إعادة لتصحيح التاريخ في الفقرة الأولى)

من محمود حبوش

أبوظبي 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - عقدت اليوم الاثنين جلسة لمحاكمة خمسة نشطين في الامارات العربية المتحدة وجهت لهم اتهامات بالتحريض وإهانة قادة البلاد لكن الجلسة أثارت انتقادات من ممثلة منظمات حقوقية لافتقارها للشفافية.

ولم تتأثر الامارات ثالث أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم بالاضطرابات التي اجتاحت العالم العربي وأطاحت بزعماء تونس ومصر وليبيا لكنها سارعت الى اسكات أي معارضة سياسية علنية.

وقالت جيني باسكاريلا التي سافرت الى الامارات قادمة من الولايات المتحدة لمراقبة المحاكمة نيابة عن منظمات من بينها هيومان رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية "منعنا من الدخول اليوم."

وأضافت "نشعر بالقلق بشأن نزاهة المحاكمة. لم تكن هناك أي جلسة علنية وكانت جميعها سرية وفي الواقع لم يذكر أي سبب لانعقادها سرية."

وألقت الشرطة القبض على نشطين سياسيين ومثقفين في ابريل نيسان وقال المدعي العام في وقت لاحق ان هؤلاء الرجال يشتبه في قيامهم بالتحريض على أعمال تهدد أمن الدولة وتشكل اهانة للرئيس ونائب الرئيس وولي عهد أبوظبي.

ودفع المتهمون في يوليو تموز ببراءتهم امام المحكمة الاتحادية العليا في أبوظبي. وأحكام المحكمة الاتحادية العليا نهائية. وقال قاض للمحامين خارج قاعة المحكمة انه ستعقد جلسة اخرى يوم الاحد حيث ستستمع المحكمة الى أقوال شاهد أخير.

ومن بين المتهمين أحمد منصور وهو نشط حقوقي انضم الى عدة معارضين هذا العام لوضع التماس على شبكة الانترنت يطالب بمزيد من السلطات للمجلس الوطني الاتحادي.   يتبع