26 أيلول سبتمبر 2011 / 18:30 / بعد 6 أعوام

جبريل:القذافي ما زال بامكانه زعزعة الاستقرار في شمال افريقيا

من باتريك ورسنيب

الامم المتحدة 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال رئيس الوزراء الليبي المؤقت محمود جبريل اليوم الاثنين انه يتعين على حلف شمال الأطلسي مواصلة عملياته في ليبيا ما دام الموالون للقذافي يقتلون المدنيين مشيرا الى ان الزعيم المخلوع ما زال بوسعه زعزعة الاستقرار في المنطقة.

ودعا قرار مجلس الامن الدولي رقم 1973 الصادر في مارس اذار إلى حماية المدنيين بجميع الوسائل الممكنة وفتح الطريق امام حلف شمال الأطلسي لشن حملة قصف جوي لعبت دورا كبيرا في مساعدة المعارضة على الاطاحة بالقذافي الشهر الماضي.

وواجهت حملة حلف الأطلسي انتقادات قوية من روسيا والصين وبعض الدول النامية التي قالت ان حملة الحلف تجاوزت التفويض الذي نص عليه قرار مجلس الامن.

لكن جبريل قال خلال اجتماع لمجلس الأمن بشأن ليبيا ان المهمة لم تنجز وان أسس القرار 1973 لا تزال سارية.

وعندما سأله الصحفيون في وقت لاحق عن الموعد الذي يتعين على الحلف عنده إنهاء عملياته قال جبريل ان ذلك ممكن عندما يتوقف قتل المدنيين في ليبيا. ووافق الحلف الاسبوع الماضي على تمديد حملته الجوية والبحرية في ليبيا لمدة 90 يوما.

ويواصل الموالون للقذافي قتالهم ضد قوات المجلس الوطني الانتقالي في عدة مدن ليبية منها سرت مسقط رأس الزعيم المخلوع.

وقال جبريل امام مجلس الامن ان القذافي ما زال طليقا وان لديه الكثير من الاصول والأموال والذهب.

وأضاف ان القذافي ما زال حرا وبحوزته الكثير من الاموال مما يجعله قادرا على زعزعة استقرار الوضع ليس في ليبيا فحسب بل ايضا في منطقة الساحل وفي الصحراء الافريقية.

وقال جبريل ان القذافي قد يعود إلى ممارساته الارهابية من خلال تقديم اسلحة في انحاء القارة. واضاف ان القبض عليه يمثل ضرورة ملحة من اجل اعادة الاستقرار في جميع انحاء المنطقة.

وناشد جبريل مجلس الامن الافراج بشكل كامل عن الاموال الليبية التي جمدها بعد اندلاع الصراع في ليبيا. وكان قد طالب بذلك في الجمعية العامة للامم المتحدة يوم السبت.

وشرع المجلس في الافراج عن الاموال حيث افرج عن نحو 16 مليار دولار لكنه يقول ان العملية معقدة وسوف تستغرق وقتا للحيلولة دون سقوط بعض الاموال في ايدي القذافي وعائلته أو مساعديه.

وقال جبريل ان احدى النتائج التي ستترتب على الافراج عن الاصول ستتمثل في تمكين ليبيا من بناء قوات امن لوقف انتهاكات حقوق الانسان مثل العمليات الانتقامية ضد المهاجرين الافارقة الذي يشتبه في انهم قاتلوا في صفوف القذافي.

وقال جبريل ان هذه الاعمال الانتقامية لا تعبر عن سياسة المجلس الوطني الانتقالي ووصفها بانها اعمال مروعة يرفضها المجلس بشدة. وتابع ان التحقيقات ستتواصل لكشف كل التفاصيل. واضاف ان بعض الليبيين تعرضوا ايضا لمعاملة مماثة من قبل بعض الجماعات.

ح ع - ا س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below