الدول العربية واسرائيل تحضر محادثات نووية وإيران لم تحدد موقفها

Wed Nov 16, 2011 7:10pm GMT
 

(لاضافة اقتباسات مبعوث النرويج وتفاصيل)

من فردريك دال

فيينا 16 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال دبلوماسيون اليوم الأربعاء إن دولا عربية واسرائيل تعتزم حضور جولة نادرة من المحادثات الأسبوع المقبل لبحث جهود إخلاء العالم من السلاح النووي لكن إيران لم تحدد بعد ما إذا كانت ستشارك في الاجتماع.

وينظر للاجتماع الذي تستضيفه الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة في فيينا يومي 21 و22 نوفمبر تشرين الثاني على أن له أهمية رمزية لسعيه لجمع أعداء بالمنطقة في مكان واحد والبدء في حوار رغم عدم توقع الخروج بأي نتيجة ملموسة.

وإذا عقد الاجتماع بهدوء مع التزام نبرة هادئة في الخطاب من كلا الجانبين فإنه قد يبعث بمؤشر إيجابي قبل مؤتمر دولي مزمع في العام القادم حول إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل.

وقال دبلوماسي غربي لرويترز "إنها فرصة جيدة للجميع للاجتماع والتفاهم لكني لا أعتقد أنه سيحقق نتيجة ملموسة."

وقال مبعوث عربي انه واخرون ربما يتحدثون في بياناتهم عن ترسانة اسرائيل النووية المفترضة لكنها لن تتضمن أي شيء "يخلق استقطابا" في قاعة الاجتماع.

وقال المبعوث "نتوقع تحديد القضايا بدقة التي يمكن ان تصبح عقبة أو عائقا امام انشاء منطقة خالية من الاسلحةالنووية في الشرق الاوسط وربما كيفية التعامل معها."

وقال الدبلوماسي العربي في تصريحات يمكن ان تثير قلق اسرائيل "الجميع يعلمون ان القدرات النووية الاسرائيلية تمثل عقبة كبيرة في هذا المسعى."   يتبع