26 أيلول سبتمبر 2011 / 19:45 / منذ 6 أعوام

تمديد حبس ثلاثة في بريطانيا لاتهامهم بالتخطيط لهجوم انتحاري

لندن 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - جدد اليوم الاثنين بموجب قوانين مكافحة الإرهاب حبس ثلاثة بريطانيين متهمين بالتخطيط لحملة هجمات انتحارية في بريطانيا باستخدام متفجرات محلية الصنع.

كما وجه ممثلو الادعاء إلى اثنين من الرجال اتهاما بالسفر إلى باكستان لتلقي تدريبات على تصنيع السموم والقنابل والأسلحة وبإنتاج شريط ”استشهادي“ مصور.

وكان الرجال ضمن ستة أشخاص مثلوا أمام المحكمة للمرة الأولى منذ اعتقلتهم شرطة مكافحة الإرهاب الأسبوع الماضي بمدينة برمنجهام في وسط بريطانيا.

وسردت ممثلة الادعاء ديبورا والش خلال جلسة بإحدى المحاكم في لندن ملخصا للاتهامات الموجهة للرجال الستة الذين يقيمون جميعا في برمنجهام ثانية كبرى المدن البريطانية والتي تعيش فيها طائفة كبيرة تمتد جذورها إلى جنوب آسيا.

واتهم عاشق علي (26 عاما) وعرفان خالد (26 عاما) وعرفان ناصر (30 عاما) بالتخطيط لشن حملة تفجيرات والرغبة في أن يصبحوا مهاجمين انتحاريين وجمع أموال من أجل الإرهاب وصنع أو المساعدة في صنع قنبلة منتجة محليا.

كما يزعم أن ناصر وخالد سافرا أيضا إلى باكستان لتعلم صنع القنابل والسموم.

واتهم رجل خامس يدعى رحيم أحمد (25 عاما) بمساعدة أشخاص في السفر إلى باكستان للتدريب على صنع القنابل وجمع أموال من أجل الإرهاب و”إدارة أموال لأهداف إرهابية“.

بينما اتهم بهادر علي (28 عاما) بالتفاعس عن تقديم معلومات عن أعمال إرهابية ”وترتيب استخدام عقارات لأغراض إرهابية“.

واتهم رجل سادس يدعى محمد رضوان (32 عاما) بالتقاعس عن تقديم معلومات عن أعمال إرهابية.

وجدد حبس أربعة من الرجال هم عاشق علي وناصر وخالد وأحمد حتى 21 أكتوبر تشرين الأول على أن يمثلوا في ذلك التاريخ أمام دائرة قضائية في أولد بيلي المحكمة الجنائية الرئيسية في لندن.

وأمرت القاضية دافني ويكهام بحبس بهادر علي ورضوان حتى 24 أكتوبر تشرين الأول ليمثلا في ذلك اليوم أمام محكمة وستمنستر الابتدائية بوسط لندن.

ورفعت أجهزة الأمن البريطانية حالة الاستعداد منذ قتل أربعة مهاجمين انتحاريين 52 شخصا في هجوم على ثلاثة قطارات وحافلة في لندن يوم السابع من يوليو تموز عام 2005. وفشل هجوم مماثل بعد أسبوعين من ذلك عندما لم تنفجر القنابل.

وذكرت الحكومة في يوليو تموز أن مستوى التهديد تراجع درجة إلى ”جوهري“ وهو ثالث مستوى ضمن خمس فئات ويعني وجود ”احتمال قوي“ لوقوع هجوم.

ع ا ع -أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below