بعد 10 سنوات في أفغانستان.. خطة خروج الحلف على الطريق الصحيح

Thu Oct 6, 2011 7:50pm GMT
 

من ديفيد برونستروم

بروكسل 6 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - بعد عشر سنوات من تدخل الغرب في أفغانستان قال حلف شمال الأطلسي اليوم الخميس إن خططه لتسليم المسؤولية الأمنية للحكومة الأفغانية وسحب القوات تدريجيا ما زالت على الطريق الصحيح بالرغم من هجمات كبيرة شنها مقاتلو طالبان في الآونة الأخيرة.

وأكد وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا لوزراء دفاع الحلف أن الولايات المتحدة وهي تقلص وجود قواتها في أفغانستان لن تسحب موارد مهمة مثل مجموعات الإجلاء الطبية وطائرات الهليكوبتر وقواعد المخابرات التي يحتاجها الحلفاء.

وقال إن وزراء حلف الأطلسي التزموا في اجتماعهم في بروكسل بمراجعة دقيقة لمهمة الحلف وبتجنب أي انسحاب سريع.

وقال بانيتا "من الواضح أن لا أحد يتعجل الخروج. على العكس هناك التزام حقيقي من الجميع... بعلاقة ثابتة وطويلة الأمد مع أفغانستان."

وقال أندرس فو راسموسن الأمين العام لحلف الأطلسي إن القوات الأفغانية تظهر على نحو متزايد أنها قادرة على التعامل مع الحركات المسلحة وإن تسليم الأفغان سيطرة كاملة على الأمن يجب إتمامه بنهاية عام 2014 .

ولكنه قال إنه يتعين على الحلف مع هذا أن يواصل دوره الداعم لاسيما بتدريب القوات الأفغانية بعد ذلك التاريخ.

وقال راسموسن في مؤتمر صحفي "كي لا نرتكب خطأ.. فإن الانتقال ليس رحيلا.. لن نعفي أنفسنا عندما يتولى الأفغان القيادة" وأضاف أن الحلف سيتفق على استراتيجية للدعم في المدى البعيد في قمة تعقد في شيكاجو في مايو أيار.

وتابع "ذلك يعني التدريب.. ذلك يعني التعليم. ذلك يعني التأكد من أن القوات والسلطات الأفغانية تمتلك المهارات والدعم المطلوبين لتأمين البلاد."   يتبع