روسيا تعتزم زيادة انفاقها على الأسلحة بمقدار النصف في 2011

Tue Jul 26, 2011 7:54pm GMT
 

موسكو 26 يوليو تموز (رويترز) - قال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين لمسؤولين بوزارتي الدفاع والمالية اليوم الثلاثاء ان روسيا ستزيد بمقدار النصف المبالغ التي تنفقها على تحديث وإعادة تسليح جيشها في عام 2011 مقارنة بالعام الماضي.

وقال بوتين انه سينفق العام الجاري زهاء 750 مليار روبل (27.20 مليار دولار) على شراء أسلحة واجراء أبحاث تتصل بالدفاع والتطوير. وأضاف عبر التلفزيون الرسمي "لم نخصص مبلغا كهذا في روسيا لعام واحد."

جاءت هذه الزيادة بعد تحقيق أمر به الرئيس ديمتري ميدفيديف الشهر الجاري بشأن تصريحات لمصمم الأسلحة البارز يوري سولومونوف الذي قال ان خطة المشتريات الخاصة بعام 2011 فاشلة وان صانعي الأسلحة أخفقوا في انتاج صواريخ نووية بالقدر الكافي.

وطلبت القوات المسلحة في روسيا زيادة نفقاتها لتحديث بنيتها التحتية القديمة وأنظمة التسلح بعد سنوات من قصور التمويل.

وقال بوتين في ديسمبر كانون الاول انه سيتم انفاق 20 تريليون روبل (725.4 مليار دولار) على إعادة تسليح روسيا --وهي أيضا ثاني أكبر دولة مصدرة للأسلحة في العالم-- حتى عام 2020.

وصاحب الخطط الرامية لاصلاح القوات المسلحة انخفاض الروح المعنوية وتدني الظروف المعيشية بعد 20 عاما على انهيار الاتحاد السوفيتي. وعلى الرغم من انتصار روسيا على جورجيا في حرب استمرت خمسة أيام عام 2008 فان الصراع كشف عن وجود مشكلات فنية وتهالك عتاد الجيش الروسي.

وحث ميدفيديف الجيش الروسي في وقت سابق من الشهر الجاري على شراء أسلحة من الخارج لضمان حصوله على اسلحة ملائمة في إشارة الى تزايد القلق بشأن عجز صناعة الأسلحة الروسية.

م م - أ س (سيس)