6 أيلول سبتمبر 2011 / 20:19 / منذ 6 أعوام

الصليب الاحمر يسعى لزيارة كل السجناء في سوريا

عمان/جنيف 6 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال جاكوب كلينبرجر رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر اليوم الثلاثاء ان اللجنة ستضغط على سوريا من اجل السماح لها على وجه السرعة بزيارة جميع المعتقلين وبينهم الاف المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية الذين يعتقد انهم في اماكن احتجاز غير رسمية في الوقت الذي تواصلت فيه الاعتقالات في انحاء البلاد.

وقال كلينبرجر الذي تحدث بعد يوم من اعلان اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان سوريا فتحت سجونها للمرة الاولى ان عاملين باللجنة سيقومون بزيارات اخرى لسجن دمشق المركزي الذي يضم 6000 نزيل جنائي وسياسي.

وقال كلينبرجر في مؤتمر صحفي لدى عودته من سوريا حيث أجرى محادثات مع الرئيس بشار الاسد ”لدينا معلومات كافية لنعرف ان هناك أماكن اخرى يجب ان نراها في أقرب وقت ممكن.“

ووفقا للجنة الصليب الاحمر فان سوريا سمحت في الوقت الراهن بدخول سجون تابعة لوزارة الداخلية.

وقال كلينبرجر الدبلوماسي السويسري السابق الذي يرأس لجنة الصليب الاحمر منذ عام 2000 ان زيارة السجون ”عمل طموح ومعقد“ بالنسبة لاي بلد مشيرا الى انه لا مصر ولا البحرين سمحت لهم بزيارة السجون رغم الطلبات المتكررة من جانب اللجنة الدولية للصليب الاحمر.

وأضاف دون ان يذكر مزيدا من التفاصيل ”السلطات السورية بما في ذلك الرئيس الاسد تدرك جيدا انه بالنسبة للجنة الدولية للصليب الاحمر هذه خطوة اولى. وهم يعلمون جيدا اننا نريد خطوات أكثر وأكثر.“

وقال نشطون ومقيمون ان قوات الامن السورية والميليشيا الموالية للاسد قتلت عشرة مدنيين على الاقل في انحاء سوريا امس الاثنين في هجمات تهدف للقضاء على الانتفاضة الشعبية ومنع اللاجئين الفارين من اراقة الدماء من العبور الى تركيا.

وقال نشطون حقوقيون ان اعتقالات اخرى جرت في انحاء البلاد اليوم الثلاثاء حيث تم اعتقال عشرات الاشخاص في حي مصباح الشعب في مدينة اللاذقية الساحلية التي تحاصرها القوات والمدرعات منذ اسابيع.

وفي مدينة السلمية التي تقع الى الشرق من حماة تم اعتقال طبيب اسمه تاج الدين زينو بمعرفة الشرطة السرية في اطار حملة ضد المعارضين في اوساط المهنيين في سوريا. وداهمت قوات الامن ايضا منازل في بلدة نوى.

وقالت لجان التنسيق المحلية انه تم اعتقال النشط الحقوقي عادل الحافية عضو اعلان دمشق في مدينة دير الزور الشرقية ونقل الى مكان غير معلوم.

وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية ان نبيل العربي الامين العام للجامعة العربية سيزور سوريا غدا الاربعاء. وقال العربي ان الزيارة ستستخدم لنقل بواعث قلق العرب بشأن سياسة القبضة الحديدية التي تمارسها السلطات السورية نحو المعارضة.

وقال كلينبرجر انه أوضح للاسد وللمسؤولين السوريين على كل المستويات ان جميع الجرحى والمرضى يجب ان يتلقوا العلاج الطبي بموجب القانون الدولي.

وقال ”يتعلق الامر باجراءات ملموسة نشعر انه يتعين اتخاذها لضمان هذا الحق الذي يخص الجميع -- وأنا أؤكد على كلمة الجميع -- للحصول على الرعاية الطبية.“

وأضاف ”وبالنسبة لي من المهم ان يكون جميع العاملين الطبيين وخاصة الاطباء سواء في مستشفيات عامة أو خاصة في وضع حقيقي يمكنهم من القيام بواجبهم الطبي دون أي خوف.“

ويقول ناشطو حقوق الانسان ان القوات السورية اعتقلت عشرات الوف الاشخاص منذ الانتفاضة التي تطالب بالحرية السياسية وتنحي الاسد والتي تفجرت في مارس اذار حيث يحتجز العديد منهم في مبان تابعة لقوات الامن لا يمكن للجنة الدولية للصليب الاحمر زيارتها.

وقال رضوان زيادة وهو نشط سوري يقيم في المنفى في واشنطن لرويترز امس الاثنين ”نعلم ان هناك أكثر من 15 الف معتقل ليسوا في سجون رسمية بينهم خمسة من اقاربي.“

ويقول نشطون ان انشقاق المحامي العام لحماة التي اقتحمتها قوات الجيش في الشهر الماضي يمكن ان يكشف تفاصيل تقارير اشارت الى انتهاكات لحقوق الانسان شملت اطلاق الرصاص وتعذيب السجناء والتي اشتدت في الشهر الماضي مع انتشار الاحتجاجات.

وتعهد كلينبرجر بتوسيع عمليات الصليب الاحمر في سوريا.

وقال ”من الناحية الواقعية نعلم اننا يجب ان نتحرك خطوة خطوة. سنفعل كل ما يمكننا لنتوسع أكثر تدريجيا في انشطة المساعدة والحماية.“

وقال محام سوري طلب عدم نشر اسمه خوفا من الانتقام ان الصليب الاحمر يحتاج لدخول السجون غير الرسمية ومراكز الاعتقال لمشاهدة غرف التعذيب ومدى انتهاك حقوق الانسان في سوريا.

وقال ”سجن دمشق المركزي في الغالب للقضايا الجنائية وليس السياسية. ومعظم اعمال التعذيب البشعة تجري في زنازين أفرع الشرطة السرية التي تمارس القمع مثل المخابرات العسكرية ومخابرات القوات الجوية.“

والسلطات السورية لا تكشف أعداد المعتقلين في البلاد لكنها نفت في السابق مزاعم التعذيب وقالت ان أي اعتقالات تمت بما يتفق مع الدستور.

وقالت متحدثة باسم الصليب الاحمر اليوم الثلاثاء انه لا توجد احصاءات شاملة لعدد المعتقلين السوريين.

وشنت القوات السورية امس الاثنين أكبر حملة ضد الانتفاضة الشعبية في شمال غرب سوريا قرب تركيا منذ يونيو حزيران وقتلت مدنيا في مداهمات حشدت الغرب ضد الاسد.

وقتل تسعة مدنيين آخرين في هجمات في مدينة حمص وريفها حيث تم نشر دبابات منذ اربعة اشهر بعد احتجاجات حاشدة تطالب برحيل الاسد.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان مسلحين مجهولين فتحوا النار على حافلة تقل موظفين في الشركة السورية لنقل النفط المملوكة للدولة فقتلوا اربعة منهم.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون للبرلمان ان الاسد فقد كل شرعيته وانضم الى الولايات المتحدة وفرنسا ودول اوروبية اخرى قالت انه يجب ان يتنحى لكي تصبح سوريا دولة ديمقراطية بعد أربعة عقود من الحكم الاستبدادي.

وفي مواجهة وجود أمني كبير في أحياء بوسط دمشق وحلب وهجمات من جانب الجيش على عدة مدن من اللاذقية على الساحل الى دير الزور في الشرق تصاعدت التجمعات الحاشدة في الشوارع التي تطالب بحريات سياسية وبانهاء حكم عائلة الاسد المستمرة منذ 41 عاما.

وحصل المتظاهرون على دعم نتيجة لسقوط معمر القذافي في ليبيا والضغوط الدولية المتنامية على الاسد. وفرض الاتحاد الاوروبي حظرا على صادرات النفط السورية وأجهض بذلك مصدرا رئيسيا للدخل للاسد الذي ورث السلطة من والده حافظ الاسد في عام 2000 .

ر ف - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below