قبائل ليبية تجتمع لتحقيق السلام وانهاء المواجهات

Sat Nov 26, 2011 8:00pm GMT
 

الزاوية (ليبيا) 26 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اجتمع زعماء قبائل ليبية اليوم السبت على أمل تخفيف حدة التوتر بين القبائل في بلد مازال يعاني من ضعف الحكومة المركزية وانتشار الاسلحة وتناحر الميليشيات.

وعقد المجلس الوطني الانتقالي المؤتمر في مدينة الزاوية التي شهدت مواجهات مسلحة بين ميليشيا من البلدة الساحلية ومقاتلين من قبيلة ورشفانة للسيطرة على قاعدة عسكرية استراتيجية هذا الشهر.

ويأمل المجلس الوطني الانتقالي في نجاح الوساطة بين زعماء القبائل في وأد مثل هذه الاشتباكات في مهدها.

وقال الامين محمد الفرجاني من بلدة مصراتة قرب طرابلس "هذا مجتمع قبلي. في قبيلتي تجد 14 عائلة. اذا قلت كلمة واحدة فان الجميع سيطيعونها."

وقال "اذا أمر الشيوخ فان كل الاسلحة ستسلم. انها ستسارع بالعملية."

وفي افتتاح الاجتماع الذي يستمر ثلاثة ايام عكست الازياء التي يرتديها زعماء القبائل التنوع في بلد معظم أراضيه صحراوية.

وتقول الحكومة المؤقتة التي ادت اليمين هذا الاسبوع ومن المقرر ان تبقى في السلطة حتى الانتخابات لاختيار أعضاء الجمعية التأسيسية العام القادم ان تحسين الامن يمثل اولوية كبيرة.

وبعد ثلاثة اشهر من فرار معمر القذافي من العاصمة تجاهلت الميليشيات المسلحة طلبات نزع السلاح.

والعديد من زعماء الميليشيات لاعبون سياسيون مهمون لكن معظمهم بقوا خارج هذه الحكومة الانتقالية مما جعلهم يضعون نصب أعينهم الانتخابات التي ستجري في العام القادم.   يتبع