مجلس الامن يناقش الطلب الفلسطيني لعضوية الامم المتحدة

Mon Sep 26, 2011 8:36pm GMT
 

الامم المتحدة 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - عقد مجلس الأمن الدولي جلسة مغلقة اليوم الاثنين لاجراء مناقشة اولية للطلب الذي تقدم به الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الجمعة الماضي للحصول على العضوية الكاملة لدولة فلسطينية في الامم المتحدة وهي خطوة يعتبر فشلها في حكم المؤكد.

وقال دبلوماسيون ان اجتماع اليوم لا يهدف إلى الخروج بأي قرارات لكنه قد يعطي دلائل اولية على توازن القوى داخل المجلس المنقسم الذي يضم 15 عضوا بشأن الطلب الفلسطيني.

وتعهدت الولايات المتحدة حليفة إسرائيل باستخدام حق النقض (الفيتو) لرفض الطلب ولكن اذا استطاع الفلسطينيون جمع تسعة اصوات - وهو العدد المطلوب للموافقة على قرار دون استخدام الفيتو- فإنهم سيسجلون بذلك نصرا معنويا.

واذا لم يتمكنوا من جمع التسعة اصوات فإن واشنطن لن تكون في حاجه إلى استخدام حق النقض وهي الخطوة التي قد تمثل إحراجا دبلوماسيا وربما تثير احتجاجات مناهضة للولايات المتحدة في العالم العربي.

ومن المؤكد على ما يبدو ان توافق ست دول فقط على طلب العضوية الفلسطينية. اما الدول الاوروبية الاربع الاخرى فمن المتوقع اما ان تمتنع عن التصوت او تصوت ضد الطلب في حين لم يدل ممثلو البوسنة وكولومبيا والجابون ونيجيريا باي تصريحات محددة. وحاولت كل من اسرائيل والفلسطينيين كسب تأييد تلك الدول في صفها.

ومن المتوقع ان يشكل مجلس الامن في وقت لاحق هذا الاسبوع لجنة للنظر في الطلب. وقد يمر شهر أو اكثر قبل ان يكون المجلس جاهزا للتصويت.

وفي الاسبوع الماضي عرضت اللجنة الرباعية للسلام بالشرق الاوسط على إسرائيل والفلسطينيين جدولا زمنيا لمحادثات سلام جديدة على امل تجنب الخلاف حول العضوية الفلسطينية في الامم المتحدة.

وانهارت اخر جولة من محادثات السلام الفلسطينية الاسرائيلية قبل نحو عام بعد ان استأنفت إسرائيل البناء الاستيطاني في الضفة الغربية على اراض يريدها الفلسطينيون لاقامة دولتهم عليها وهو ما ادى إلى انسحاب الفلسطينيين من المحادثات.

واشار الفلسطينيون بالفعل الى انهم لن يقبلوا باقتراحات اللجنة الرباعية ما لم توقف اسرائيل الاستيطان وهو امر لن تفعله اسرائيل على الارجح.

ح ع - ا س (سيس)