والد صبي أفغاني شنقته طالبان يقول انه رفض مطالب الحركة

Tue Jul 26, 2011 8:57pm GMT
 

من عبد المالك

جيريشك (أفغانستان) 26 يوليو تموز (رويترز) - قال شرطي أفغاني ان متمردي حركة طالبان الذين شنقوا ابنه البالغ من العمر ثماني سنوات اتصلوا به مرارا ليطلبوا منه تسليم سيارته الحكومية كفدية للصبي قبل أن يقتلوه.

وقال محمد داود الشرطي في اقليم هلمند غرب أفغانستان لرويترز اليوم الثلاثاء بعد أيام من مقتل ابنه "كنت أقوم بإصلاح سيارتي في الورشة واتصل بي الخاطف ثلاث مرات وطلب مني تسليم سيارة الشرطة. فقلت لا."

وأضاف داود "هددوني بأنه اذا لم أسلمهم السيارة سيقتلوا ابني. فقلت ..حتى لو قتلتم جميع أفراد أسرتي فلن أعطيكم سيارة الشرطة.

"بعد ذلك جرى إبلاغي ان ابني شنق."

وتلقى الشرطي يوم الجمعة اتصالا هاتفيا مفجعا يبلغه بمكان جثة طفله الأكبر ابراهيم.

وقال الكولونيل سيف الرحمن رشيدي قائد شرطة مقاطعة جيريشك ورئيس داود ان المتمردين خطفوا ابراهيم قبل ذلك بستة ايام.

وخدع الخاطفون الصبي ليركب سيارتهم بعد ابلاغه بان أباه تعرض لحادث.

وفي البداية اعلنت طالبان مسؤوليتها عن قتل الطفل في رسالة نصية أرسلتها عبر هاتف يستخدمه عادة متحدث باسم الحركة. ولم يتسن الوصول للحركة اليوم الثلاثاء للحصول على تعليق.   يتبع