ساركوزي يدعو تركيا لمواجهة ماضيها والاعتراف بإبادة الأرمن

Thu Oct 6, 2011 9:16pm GMT
 

يريفان 6 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تركيا اليوم الخميس إلى الاعتراف بأن مذبحة الأرمن في عام 1915 كانت إبادة وهدد بأن فرنسا ستقر قانونا يعتبر إنكار هذه المذبحة جريمة.

وطلب ساركوزي الذي كان يزور نصبا تذكاريا ومتحفا لضحايا المذبحة في يريفان عاصمة أرمينيا مع الرئيس سيرج سركسيان من تركيا التي تسعى للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي مواجهة ماضيها.

وقال للصحفيين "إبادة الأرمن واقع تاريخي. الإنكار الجماعي أسوأ من الإنكار الفردي."

وتابع قائلا "تركيا وهي بلد عظيم ستحترم نفسها إذا راجعت تاريخها مثلما فعلت الدول العظيمة الأخرى في العالم."

وأرمينيا كانت المحطة الأولى في جولة في منطقة القوقاز يقوم بها ساركوزي الذي يحرص على تعزيز حضوره على المسرح الدولي قبل انتخابات رئاسية في فرنسا تجرى في أبريل نيسان. ويزور ساركوزي أذربيجان وجورجيا غدا الجمعة.

وتعارض فرنسا انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي ومن المحتمل أن تنظر أنقرة لتصريحات ساركوزي حول هذه القضية الحساسة باعتبارها تدخلا غير مقبول.

وتنفي تركيا أن يكون مقتل الأرمن في عام 1915 إبادة. وتقول إن الأرمن المسيحيين والأتراك المسلمين لاقوا حتفهم بأعداد كبيرة عندما انهارت الإمبراطورية العثمانية.

وألمح ساركوزي إلى أن البرلمان الفرنسي قد يبحث قانونا مماثلا لقانون فرنسي خاص بإنكار محرقة النازي ضد اليهود. ويجرم القانون الجديد إنكار أن قتل الأرمن كان إبادة.

وسيحاول ساركوزي أثناء زيارته للمنطقة تشجيع الرئيس الأرمني سركسيان ونظيره الأذربيجاني إلهام علييف على حل الصراع حول إقليم ناجورنو-قرة باغ وهو إقليم في أذربيجان تسكنه أغلبية أرمينية.   يتبع