المبعوثان الفلسطيني والاسرائيلي يتجادلان بشأن اعتراف الامم المتحدة

Tue Jul 26, 2011 9:33pm GMT
 

من لويس شاربونو

الامم المتحدة 26 يوليو تموز (رويترز) - احتدم الجدل بين المبعوثين الفلسطيني والاسرائيلي اليوم الثلاثاء بشأن خطط طلب اعتراف الامم المتحدة بدولة فلسطينية في سبتمبر ايلول وهو ما ترفضه اسرائيل وتصفه بأنه محاولة للالتفاف على محادثات السلام المباشرة.

وقال المبعوث الفلسطيني رياض منصور متحدثا امام اجتماع دوري لمجلس الامن بشأن الصراع الاسرائيلي الفلسطيني ان طلب اعتراف الامم المتحدة لن يضر بعملية السلام بل سيعزز الجهود الرامية لتفيذ "حل الدولتين" عن طريق التفاوض.

واضاف ان تجسيد حل الدولتين في قرارات جريئة من بينها الاعتراف بالدولة الفلسطينية على اساس حدود ما قبل 1967 وادخالها كعضو كامل بالمنظمة سيجعل حل الدولتين حتميا.

ولم يوضح منصور ما هي الخطط التي سيقترحها الجانب الفلسطيني تحديدا خلال الاجتماع السنوي لزعماء العالم في سبتمبر في افتتاح الدورة الجديدة للجمعية العامة للامم المتحدة التي تضم 193 دولة.

ويقول دبلوماسيون غربيون ان الفلسطينيين لم يقرروا بعد ما اذا كانوا سيطلبون العضوية في الامم المتحدة كدولة مستقلة ام سيضغطون لاستصدار قرار غير ملزم يعترف بدولة فلسطينية بدون عضوية الامم المتحدة.

وتعارض الولايات المتحدة شأنها شأن حليفتها اسرائيل فكرة العضوية الكاملة في الامم المتحدة في الوقت الحالي واوضحت انها ستسخدم حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن لعرقلتها.

وتقول اسرائيل والولايات المتحدة ان اقامة الدولة الفلطسينية وحصولها على عضوية الامم المتحدة أمر يجب ان يأتي في نهاية عملية سلام من خلال التفاوض.

وابلغ منصور الصحفيين في وقت لاحق انه يتطلع لتحرك تشريعي في افتتاح الجلسة الجديدة للجمعية العامة في سبتمبر ايلول وان عضوية الامم المتحدة "هدف نهائي" لكنه لم يذكر تفاصيل.   يتبع