البرزاني: كردستان العراقية ستكون آمنة بعد رحيل القوات الأمريكية

Wed Oct 26, 2011 9:27pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات)

كركوك (العراق) 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال رئيس اقليم كردستان العراقي شبه المستقل مسعود البرزاني اليوم الاربعاء ان كردستان لن تتأثر برحيل القوات الامريكية عن العراق لكنه اعرب عن قلقه بخصوص بقية انحاء العراق.

وكانت تعليقات البرزاني اول رد فعل رسمي من جانب السلطات الكردية بعد ان قال الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الجمعة ان القوات الامريكية ستغادر العراق في 31 ديسمبر كانون الاول كما ينص اتفاق امني ثنائي بين الولايات المتحدة والعراق.

وكان الاكراد يؤيدون بقاء القوات الامريكية في العراق بعد الموعد النهائي المقرر لانسحابها في نهاية العام الجاري محذرين من امكانية وقوع مشكلات في المناطق المتنازع عليها بين الاكراد والحكومة المركزية العراقية.

وقال البرزاني خلال زيارة إلى مدينة كركوك المتنازع عليها "البعض يتصور ان الوضع سيسوء بعد انسحاب الامريكان.

"عدم وجودهم لايفرق شيء في ما يتعلق باقليم كردستان. الكل يعلم انه لا توجد قوات امريكية في اقليم كردستان."

وينظر لكركوك وغيرها من المناطق المتنازع عليها في شمال العراق باعتبارها نقاط اشتعال محتملة للصراع بعد انسحاب القوات الامريكية بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003 والذي اطاح بصدام حسين.

وفي كركوك يعيش خليط مضطرب من الاكراد والعرب والتركمان فوق احد اكبر الاحتياطيات النفطية في العالم. وتخضع المدينة لحماية دوريات مشتركة من قوات الامن الكردية وقوات الامن العراقية في اطار برنامج تجريبي اعده الجيش الامريكي.

وتخضع المدينة التي اعتبرت لفترة طويلة قنبلة موقوتة رسميا لحماية الحكومة المركزية في بغداد.   يتبع