الاسلاميون في المغرب يتجهون للفوز بالانتخابات البرلمانية

Sat Nov 26, 2011 9:48pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من سهيل كرم

الرباط 26 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اظهرت النتائج الجزئية اليوم السبت اقتراب حزب العدالة والتنمية الاسلامي المعتدل من الفوز في الانتخابات البرلمانية فيما قد يكون ثاني انتصار يحققه الاسلاميون في المنطقة بعد ثورات الربيع العربي.

وتشير النتائج الاولية لانتخابات اليوم الجمعة الى ان حزب العدالة والتنمية سيقود حكومة ائتلافية بالمشاركة مع الحزب العلماني الذي يقوده رئيس الوزراء في الحكومة المنتهية ولايتها وحزبين آخرين.

وكان الاسلاميون المعتدلون قد حققوا فوزا كبيرا في الانتخابات في تونس مهد انتفاضات الربيع العربي.

ولم يشهد المغرب انتفاضة شعبية كتلك التي شهدتها دول اخرى في المنطقة حيث ما زال الملك محمد على عرشه. لكن المغرب شهد بعض الاحتجاجات التي استلهمت روح الربيع العربي طالب اغلبها بالحد من سلطات الملك وانهاء الفساد. ورد الملك على هذه الاحتجاجات بمجموعة من الاصلاحات الدستورية المحدودة.

وقال حزب العدالة والتنمية انه سيعزز الاقتصاد الاسلامي لكنه لن يسعى إلى فرض نظام قيمي متشدد على المجتمع.

والحزب الذي اسسه طبيب جد الملك محمد موال للقصر ويؤيد دوره كرأس للسلطة الدينية في البلاد.

وقال وزير الداخلية الطيب الشرقاوي في مؤتمر صحفي اليوم السبت انه بعد معرفة نتائج 288 مقعدا في البرلمان المؤلف من 395 مقعدا حصل حزب العدالة والتنمية على 80 مقعدا. وحل حزب الاستقلال المحافظ الذي يتزعمه عباس الفاسي رئيس الوزراء المنتهية ولايته في المركز الثاني وحصل على 45 مقعدا.   يتبع