محتجون من الامازيغ يتظاهرون امام مكتب رئيس وزراء ليبيا

Sun Nov 27, 2011 3:30pm GMT
 

فرانسوا ميرفي

طرابلس 27 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تظاهر عدة مئات من الامازيغ إحدى اكبر الاقليات العرقية في ليبيا امام مكتب رئيس الوزراء الليبي اليوم الاحد للمطالبة بالمزيد من التمثيل لهم.

ويطالب الامازيغ بالاعتراف بلغتهم وثقافتهم بعد انتهاء الحكم القمعي لمعمر القذافي مما يثير التوتر بينهم وبين الاغلبية العربية في البلاد.

وهذه القضية الشائكة واحدة من عشرات القضايا التي برزت في المجتمع الليبي بعد الاطاحة بالقذافي مما يشكل مزيدا من التحديات امام الحكام الجدد.

وشق المحتجون الذين رفع اغلبهم علم الامازيغ بألوانه الصفراء والزرقاء والخضراء طريقهم أمام حراس الامن حتى وصلوا إلى ساحة انتظار السيارات امام البناية التي تضم مكتب رئيس الوزراء المؤقت عبد الرحيم الكيب.

وتوقف المتظاهرون امام باب البناية حيث منعهم حراس الامن من الدخول. ولم تقع اعمال عنف.

وردد المتظاهرون هتافات طالبوا فيها بلقاء الكيب وتدعو إلى المساواة بين الامازيغ والعرب.

وبعد اكثر من ساعة فتح الباب ووقف رئيس الوزراء في المدخل محاولا تهدئة المحتجين. وحاول الكيب الذي ارتدى قبعة بذات الوان الأعلام التي يرفعها الامازيغ القاء خطاب قصير عبر مكبر للصوت لكن صوته لم يكن مسموعا تقريبا.

وبدلا من الاستماع اليه ردد المحتشدون هتافات تطالبه بالرحيل.   يتبع