الجامعة العربية تعبر عن "قلق متزايد" تجاه الوضع في سوريا

Sun Aug 7, 2011 4:30pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل واقتباسات وخلفية مع تعديل المصدر)

دبي / القاهرة 7 أغسطس آب (رويترز) - نقلت وكالة الأنباء القطرية عن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي قوله إن الجامعة تشعر "بقلق متزايد" بشأن التطورات في سوريا ودعا السلطات الى الوقف الفوري لجميع أعمال العنف ضد المحتجين.

وذكر نشطاء سوريون أن خسائر كبيرة في الأرواح حدثت بين المدنيين السوريين بعد أن شنت قوات الجيش هجمات جديدة اليوم الأحد على مدينة دير الزور التي تقع في شرق البلاد ومدن أخرى لسحق الانتفاضة المستمرة منذ خمسة أشهر.

وقالت الوكالة إن العربي أصدر بيانا نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أيضا عبر فيه عن "قلقه المتزايد وانزعاجه الشديد من تدهور الأوضاع الأمنية في سوريا من جراء تصاعد العنف والأعمال العسكرية الدائرة في حماة ودير الزور وأنحاء مختلفة من سوريا."

وجاء إرسال قوات الجيش إلى دير الزور وهي عاصمة لمحافظة نفطية بعد أسبوع من بدء عملية عسكرية في حماه وهي مركز للاحتجاجات التي تطالب بإسقاط الأسد.

وبيان العربي هو أحد أقوى البيانات العربية منذ بداية الانتفاضة السورية. وبقيت معظم الحكومات العربية صامتة خشية أن تنتقل الاحتجاجات الشعبية إلى أراضيها.

وزار العربي دمشق في الثالث عشر من يوليو تموز بعد أقل من أسبوعين من شغله المنصب رسميا حيث أجرى محادثات مع الرئيس السوري بشار الأسد لمناقشة ما وصفه لاحقا بأنه "ضرورة" الإصلاح.

وقال الأمين العام للجامعة العربية للصحفيين يوم 19 يوليو إنه لا يستطيع الإدلاء بتفاصيل عن محادثاته مع الأسد.

ويشير موقف الجامعة العربية الذي يبدو متحفظا من أحداث سوريا إلى انقسام عربي بشأنها. وكان الأمين العام السابق عمرو موسى قد عبر فقط عن القلق إزاء ما يحدث.   يتبع