مصادر:مالي تسعى لاجراء محادثات مع زعيم سابق للطوارق

Sun Nov 27, 2011 4:38pm GMT
 

باماكو 27 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت مصادر حكومية وعسكرية اليوم الأحد ان حكومة مالي تسعى لاجراء محادثات مع زعيم سابق لمتمردي الطوارق بعد تزايد المخاوف من انه يخطط لتحريض البدو على القيام بانتفاضة جديدة.

وتدفق مئات من المقاتلين السابقين من ليبيا في شاحنات محملة بالاسلحة إلى شمال مالي على مدى الشهور الماضية مما يزيد المخاوف من عدم الاستقرار في منطقة ينشط فيها متمردون سابقون وخلايا لتنظيم القاعدة ومهربو المخدرات.

وقالت المصادر ان اياد آغ غالي وهو زعيم سابق لمتمردي الطوارق غادر منزله في بلدة كيدال بشمال مالي الاسبوع الماضي للانضمام إلى مجموعة حاشدة من المقاتلين في التلال.

ويسعى الطوارق منذ فترة طويلة لاقامة وطن مستقل لهم في منطقة الساحل والصحراء وقاموا بعدة انتفاضات.

وقال مسؤول عسكري طلب عدم ذكر اسمه "ارسلت السلطات مبعوثين إلى اياد لاستعادة النظام ولكن لم يأت اي رد بعد ..ننتظر لنرى اذا كانوا سيردون بشن هجمات."

وأكد مسؤول حكومي كبير طلب ايضا عدم نشر اسمه ارسال وفد إلى اياد.

وكان اياد آغ غالي واحدا من كبار قادة الطوارق خلال الانتفاضات التي اندلعت في التسعينات وأدى دورا في التمرد الاحدث الذي انتهى عام 2009. ويعتقد ان له علاقات باعضاء من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي الذي شن سلسلة من عمليات الخطف في الاونة الاخيرة بالمنطقة.

وتعرض اربعة اوروبيين وجنوب افريقي للخطف في شمال مالي الاسبوع الماضي كما قتل اجنبي خامس . ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن ذلك.

وتقول السلطات العسكرية في مالي ان نحو ثلاثة الاف من الطوارق الذين حاربوا في صفوف قوات الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي دخلوا مالي عبر النيجر ونيجيريا. وعبرت الامم المتحدة ايضا عن القلق ازاء الاسلحة التي تتدفق من ليبيا.   يتبع