قطر تضغط على الرئيس اليمني لتوقيع اتفاق لتسليم السلطة

Thu Nov 17, 2011 5:47pm GMT
 

صنعاء 17 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - مارست قطر ضغوطا على الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لتوقيع اتفاق خليجي لنقل السلطة بينما اجتمع مبعوث الأمم المتحدة الذي يقوم بمساع لحل الأزمة مع زعماء من المعارضة في العاصمة صنعاء اليوم الخميس.

وتراجع صالح مرارا عن التوقيع على الاتفاق الذي اقترحته في أبريل نيسان دول مجلس التعاون الخليجي للمساعدة على إنهاء الاحتجاجات التي وضعت اليمن على شفا حرب أهلية.

وأضعفت الاضطرابات المستمرة منذ عشرة شهور الحكومة المركزية في اليمن وأتاحت لإسلاميين متشددين مرتبطين بالقاعدة السيطرة على مساحات من أراضيه.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني رئيس وزراء قطر قوله في العاصمة المغربية الرباط أمس الأربعاء إنه حث الرئيس اليمني على أن يوقع على المبادرة الخليجية فورا ودون ابطاء.

وتلعب قطر دورا رئيسيا في الجهود الدبلوماسية لإنهاء الأزمة في سوريا. وشاركت أيضا في المهمة التي قادها حلف شمال الأطلسي لحماية المدنيين في ليبيا والتي ساعدت في الإطاحة بزعيمها معمر القذافي في أغسطس آب.

وانتقد صالح قطر مؤخرا دون أن يذكرها بالاسم ووصفها بأنها بلد صغير قليل الأهمية.

واجتمع جمال بن عمر مبعوث الأمم المتحدة لليمن مع الزعيم المعارض محمد سالم باسندوة في صنعاء في محاولة لإنهاء الأزمة المستمرة منذ عشرة شهور. وقال مسؤولون إنه من المتوقع أن يجتمع بن عمر في وقت لاحق اليوم مع ممثلين لصالح في محاولة لتضييق الهوة بين الطرفين.

ونقل عن أحمد عبيد بن دغر وهو زعيم كبير في حزب المؤتمر الشعبي الحاكم قوله إن اليمن قريب من حل الأزمة.

ونقلت صحيفة 26 سبتمبر الناطقة باسم القوات المسلحة اليمنية عن بن دغر قوله "انا واثق أننا اقتربنا كثيرا" من حل الأزمة مؤكدا أنه "ليس هناك أفق لحلها غير الوفاق الوطني والاتفاق بين مختلف القوى السياسية المعنية."   يتبع