ليبرمان يريد قطع العلاقات مع عباس بسبب مسعاه في الامم المتحدة

Sun Aug 7, 2011 6:28pm GMT
 

القدس 7 أغسطس اب (رويترز) - قال وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان اليوم الاحد ان اسرائيل ينبغي ان تقطع العلاقات مع السلطة الفلسطينية لأنها تسعى لأن تطلب من الأمم المتحدة رفع درجة التمثيل الفلسطيني في المنظمة الدولية في سبتمبر أيلول.

وقال ليبرمان مستشهدا بدعوة بعض المسؤولين الفلسطينيين إلى تنظيم احتجاجات بالتزامن مع دورة الجمعية العامة للامم المتحدة "الواضح هو ان السلطة الفلسطينية تخطط لاعمال عنف وإراقة دماء من نوع لم نشهده من قبل."

وأضاف "سأطالب بأن نقطع كل الاتصالات (مع السلطة الفلسطينية)... في أقرب وقت" قبل تقديم طلب رفع درجة التمثيل الفلسطيني في الامم المتحدة.

ومن المتوقع ان تعارض الولايات المتحدة اي محاولة منفردة في محلس الأمن من الرئيس الفلسطيني محمود عباس للسعى للحصول على اعتراف الامم المتحدة بوضع الدولة في غياب محادثات للسلام مع اسرائيل والمتوقفة الان بسبب خلافات عصية على الحل بشان شروط استئنافها.

ويقول مسؤولون فلسطينيون ان البديل هو أن يطلب عباس من الجمعية العامة رفع وضع تمثيل فلسطين إلى وضع دولة غير عضو بدلا من وضع المراقب الحالي.

ولم يتضح ما اذا كان ليبرمان سيستطيع الحصول على موافقة حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على قطع كل الاتصالات مع السلطة الفلسطينية التي تدير حكما ذاتيا محدودا في الضفة الغربية المحتلة.

ولكن تصريحاته للصحفيين في البرلمان تنم فيما يبدو عن تزايد القلق في اسرائيل بشان احتمال مواجهة نتائج للخطط الفلسطينية في الامم المتحدة.

وعبر ليبرمان عن قلقه من ان تؤدي ترقية وضع الفلسطينيين في الامم المتحدة الى زيادة إمكانية لجوئهم إلى محكمة العدل الدولية وغيرها من المؤسسات الدولية حيث قد يقيمون دعاوى جرائم حرب ضد جنود اسرائيليين.

وقال ان خطط الفلسطينيين لتنظيم مسيرات الى نقاط التفتيش الاسرائيلية في الضفة الغربية لدعم طلبهم في الامم المتحدة ستؤدي لا محالة الى مواجهات عنيفة مع القوات الاسرائيلية.   يتبع