مخاوف من المزيد من العنف بعد اسوأ اعمال شغب في لندن منذ سنوات

Sun Aug 7, 2011 7:00pm GMT
 

(لاضافة مزيد من تعليقات الشرطة وتفاصيل)

من مايكل هولدن

لندن 7 أغسطس اب (رويترز) - استعدت العاصمة البريطانية لندن للمزيد من العنف بعد أن شهدت أسوأ موجة من أعمال الشغب منذ سنوات والتي القت الشرطة وبعض الساسة باللائمة فيها على عصابات اجرامية وعزاها سكان إلى توترات محلية والغضب من صعوبة العيش.

والقى مثيرو الشغب قنابل البنزين خلال الليل في احد الاحياء المحرومة اقتصاديا فأشعلوا النار في سيارات للدورية ومبان وحافلة ذات طابقين

وقال ريتشارد بارنز نائب رئيس بلدية لندن لتلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "هناك مناقشات على تويتر تفيد بأنه يطلب من الناس التجمع مرة آخرى في توتنهام لذا فنحن جميعا قلقون لكن من الواضح أننا سنكون أفضل استعدادا هذه الليلة."

وقال ادريان هانستوك قائد الشرطة لرويترز ان هناك "الكثير من المعلومات الخاطئة والتكهنات غير الدقيقة على مواقع الشبكات الاجتماعية" وان من شأن ذلك ان يشعل الموقف.

واضاف "اذا تلقينا أي دلائل تشير إلى إمكان وقوع مزيد من العنف او الاعتداءات فهناك خطة سريعة للشرطة وسنرد بالشكل الملائم وبالموارد المتاحة لنا."

وقالت الشرطة ان 26 من أفرادها اصيبوا بعد ان قذفهم مثيرو الشغب بالحجارة والقنينات ونهبوا بنايات من بينها بنوك ومتاجر ومكاتب تابعة للبلدية واشعلوا النار في ثلاث سيارات دورية قرب مركز شرطة توتنهام بشمال لندن.

واندلعت الاضطرابات ليل السبت في اعقاب مظاهرة سلمية احتجاجا على مقتل مارك دوجان البالغ من العمر 29 عاما والذي لقي حتفه بعد تبادل لاطلاق النار مع الشرطة يوم الخميس.   يتبع