مقاتلون: 25 قتيلا على الاقل في اشتباك بشمال اليمن

Sun Nov 27, 2011 7:23pm GMT
 

(لإضافة عفو صالح وتقرير وزارة الدفاع وخلفية)

من محمد الغباري

صنعاء 27 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قتل ما لا يقل عن 25 شخصا وأصيب عشرات آخرون في شمال اليمن خلال ما ذكر مقاتلون سلفيون أنه قصف من متمردين شيعة أمس السبت واليوم الأحد.

وقال متحدث باسم السلفيين إن القصف أسفر عن مقتل عشرة أشخاص أمس واستمر عصر اليوم فارتفع عدد القتلى إلى 25 مع إصابة 48 آخرين في أحدث المواجهات العنيفة في دماج على بعد نحو 150 كيلومترا إلى الشمال من صنعاء. وذكرت وزارة الدفاع اليمنية أن عدد القتلى 32 شخصا.

ونفى متحدث باسم الحوثيين رواية السلفيين عن القتال وقال إن قتلى وجرحى سقطوا في الجانب الذي ينتمي إليه.

والصراع في الشمال حيث حاولت القوات الحكومية سحق تمرد للحوثيين قبل التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار العام الماضي واحد من عدة صراعات يشهدها اليمن الذي يعتزم إجراء انتخابات العام المقبل لاختيار خليفة للرئيس علي عبد الله صالح.

ووافق صالح الأسبوع الماضي على ترك السلطة بعد عشرة أشهر من الاحتجاجات المطالبة بإنهاء حكمه الذي استمر 33 عاما. وقالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية إن صالح عاد إلى اليمن في وقت متأخر مساء السبت قادما من السعودية حيث وقع الاتفاق الذي يمهد لتخليه عن السلطة.

وبث التلفزيون الحكومي اليوم الأحد لقطات مصورة لصالح يلقي خطابا أمام مجموعة من حلفائه السياسيين قال فيه ان الاحتجاجات على حكمه ينبغي ان تتوقف الان وإن البلد لم يعد يحتمل ما احتمله خلال الأشهر العشرة الماضية.

كما أصدر صالح عفوا عمن ارتكبوا أفعالا "حمقاء" خلال الأزمة السياسية في البلد إلا الضالعين في جرائم أو في هجوم على مسجد بالقصر الرئاسي في محاولة لاغتياله على ما يبدو مما اضطره للسفر إلى السعودية للعلاج في يونيو حزيران.   يتبع