الفلسطينيون ينتقدون سياسة أمريكا تجاه مسعاهم في الأمم المتحدة

Wed Sep 7, 2011 8:09pm GMT
 

(لإضافة تصريحات لأبو ردينة ونتنياهو عن محادثات السلام وتعليق أمريكي)

من توم بيري

رام الله (الضفة الغربية) 7 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اليوم الأربعاء إن الولايات المتحدة تبدي "استهتارا" بالعرب بمحاولتها منع الفلسطينيين من نيل الاعتراف بدولتهم في الأمم المتحدة.

وتخشى واشنطن من أن يزيد التحرك الفلسطيني في الأمم المتحدة المتوقع هذا الشهر من تعقيد الجهود الأمريكية لإنعاش محادثات السلام في الشرق الأوسط التي انهارت العام الماضي بعد خلاف بشأن المستوطنات اليهودية.

والتقى ديفيد هيل المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم في أحدث مسعى أمريكي لوقف التحركات في الأمم المتحدة ولكنه لم ينجح فيما يبدو في تحقيق أي استئناف قريب للمحادثات المباشرة مع إسرائيل.

وقال نبيل أبو ردينة أحد كبار مساعدي عباس لرويترز بعد الاجتماع إن الرئيس الفلسطيني كرر موقفه بان الموقف الفلسطيني والعربي هو الذهاب الى الامم المتحدة في ظل استمرار الجانب الإسرائيلي في رفض الاعتراف بمرجعية واضحة لعملية السلام ومواصلة بناء المستوطنات.

والمعارضة الأمريكية للتحرك الفلسطيني في الأمم المتحدة ستنسف أي طلب فلسطيني للحصول على عضوية كاملة في المنظمة الدولية. حيث يستلزم ذلك موافقة مجلس الأمن الذي تتمتع فيه الولايات المتحدة بحق النقض (الفيتو).

وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية للصحفيين في واشنطن "المحادثات كانت حول كيفية العودة إلى طاولة المفاوضات ومن الواضح حول حقيقة أننا نرى أن مسار نيويورك يجانبه الصواب."

وأضافت "نعتقد أنه سيجعل التوصل إلى سلام دائم أكثر صعوبة."   يتبع