النهضة تنسحب من مجلس حماية الثورة في تونس وتخشى تأجيل الانتخابات

Mon Jun 27, 2011 7:46pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

تونس 27 يونيو حزيران (رويترز) - قال رئيس حركة النهضة الاسلامية في تونس ان الحركة انسحبت نهائيا من مجلس حماية الثورة لانه يمارس وصاية على الاغلبية محذرا من تأجيل جديد للانتخابات المقررة في 23 اكتوبر تشرين الأول.

وقال راشد الغنوشي في مؤتمر صحفي بالعاصمة "هناك اقلية داخل الهيئة تمارس وصاية على الاغلبية لهذا لا يمكن ان نواصل في هذه الهيئة ونسجل انسحابنا نهائيا".

ويضم مجلس حماية الثورة حوالي 130 ممثلا عن منظمات واحزاب سياسية ومستقلين. ومهمته تقديم مقترحات تساهم في تعزيز مكاسب الثورة للحكومة المؤقتة التي يمكن أن تقبلها أو ترفضها.

وذكر الغنوشي ان هناك محاولات لاكساب هذه الهيئة صفة "هيئة برلمانية منتخبة والحال ليس كذلك".

واضاف "ماذا بقي اذن لمهام المجلس التأسيسي..ما هي اهميته؟..هناك محاولات واضحة لاختزال عمل المجلس التأسيسي".

ووجه الغنوشي رسالة للشعب التونسي قائلا "اهداف الثورة لم تتحق بعد".

وتقول حركة النهضة إن الجماعات اليسارية والعلمانية التي تسيطر على مجلس حماية الثورة تضع مسودات تشريعات تتعلق بالإعلام والأحزاب السياسية قبل انتخابات أكتوبر بدون طرحها للتصويت. كما شكل المجلس لجنة للإشراف على الانتخابات.

وعبر الغنوشي عن خشيته من ان هناك محاولات لتأجيل الانتخابات مرة اخرى   يتبع