منتقبات يتحدين الحظر ويقدن السيارات في السعودية

Mon Jun 27, 2011 8:24pm GMT
 

من آمنة بكر

الرياض 27 يونيو حزيران (رويترز) - ما إن تمسك ام ابراهيم بعجلة قيادة سيارة زوجها حتى تظهر حبات عرق تحت نقابها الاسود.

وبعصبية تدير المحرك وتستعد للقيادة وترفع قدمها تدريجيا من على المكابح وهي تعلم انها تجازف بالتعرض للاعتقال في ظل منع النساء من قيادة السيارات في السعودية.

قالت ام ابراهيم "في اليوم الذي سأحصل فيه على رخصة قيادة سأفتح مدرسة لتعليم القيادة للنساء وسأكون احدى المعلمات...هذا حلمي."

وفي نفس اليوم من الاسبوع الماضي الذي عبرت فيه هذه السيدة (25 عاما) وهي ام لطفلين عن موقفها بطريقة عملية بقيادتها سيارة زوجها أيدت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الاسبوع الماضي علنا النساء السعوديات "الشجاعات" المطالبات بحق القيادة.

وقالت كلينتون في رد على خطاب ارسلته جماعة (نساء سعوديات من اجل قيادة السيارات) "ان ما تفعله هؤلاء النسوة شيء شجاع وما يطالبن به صواب لكن الجهد المبذول يخصهن. انا تأثرت به واؤيدهن."

كما حرصت على التأكيد على ان السعوديين هم من يجب ان يحسموا هذه القضية بأنفسهم.

ولا يوجد قانون يمنع النساء صراحة من قيادة السيارات لكن لا يسمح لهن باستخراج رخصة مما يجعلها غير قانونية فعليا. وعقوبة المرأة التي يتم ضبطها وهي تقود السيارة الغرامة او الاحتجاز لفترة وجيزة.

ومع زيادة سرعة السيارة على الطريق الصحراوي السريع تلاشى قلق ام ابراهيم على ما يبدو وكشفت عن سر وهو انها تقود السيارة منذ سنوات وان زوجها امام المسجد علمها القيادة.   يتبع